العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «الحملة» جمعت 216 مليون درهم في رمضان الماضي

    «100 مليون وجبة» توزع الـ 100 الأولى وتواصل عملها في 30 دولة

    «الحملة» تخفف وطأة الجوع وسوء التغذية عن أكبر شريحة ممكنة. من المصدر

    وزعت حملة 100 مليون وجبة، الأكبر من نوعها بالمنطقة لإطعام الطعام في 30 دولة، 106 ملايين وجبة من أصل 216 مليون وجبة، تستهدف توزيعها على المحتاجين من الأفراد والأسر في المجتمعات الأقل دخلاً في الدول التي تغطيها عبر أربع قارات، فيما تواصل العمل على توزيع 110 ملايين وجبة متبقية، بالتعاون مع شركائها من المؤسسات الخيرية والمنظمات الإقليمية والدولية.

    ولتحقيق أهدافها - بالوصول بالدعم الغذائي للمحتاجين والفئات الأقل دخلاً، وإيصال الطرود الغذائية للمستفيدين من أفراد وعائلات مباشرةً حيث يوجدن، للإسهام في تخفيف وطأة الجوع وسوء التغذية وانعدام الأمن الغذائي عن أكبر شريحة ممكنة - تعاونت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، المنظمة للحملة، مع شركائها في برنامج الأغذية العالمي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام، لتأمين وصول الطرود الغذائية القابلة للتخزين والقسائم الشرائية الذكية الفورية لمستحقي الدعم في عدد من الدول الـ30 التي تشملها الحملة.

    وتشهد المرحلة المقبلة للحملة توزيع 110 ملايين وجبة جديدة، لاستكمال مجموع 216 مليون وجبة، تعادل 216 مليون درهم جمعتها الحملة في رمضان الماضي، بعد أن فاق حجم إسهامات وتبرعات الأفراد والمؤسسات ومجتمع الأعمال، من داخل الدولة وخارجها، ضعف هدف الـ100 مليون وجبة، الذي وضعته الحملة لدى انطلاقها.

    وقالت مديرة إدارة في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، سارة النعيمي، إن «الشراكات النوعية والتقنيات الذكية التي وظفتها حملة 100 مليون وجبة في كل مراحلها، تجسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتطوير أدوات العمل الإنساني وتوسيع إطاره، ليشكّل منظومة متكاملة مفتوحة يشارك فيها الجميع، بإسهام الأفراد والقطاعات وتعاون المنظمات والمؤسسات، وتضافر الجهود في العمليات اللوجستية والميدانية على الأرض، للوصول بالدعم الإنساني للمحتاجين أينما كانوا».

    وأكدت النعيمي أن «حملة 100 مليون وجبة، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لإطعام الطعام في 30 دولة بأربع قارات، تشكّل نموذجاً يحتذى للاستجابة الفورية للاحتياجات الإنسانية الملحّة للضعفاء والمنكوبين والجوعى، وتعكس الإرث العريق لدولة الإمارات، قيادةً ومجتمعاً، في العمل الإنساني الذي لا يقف عند حدود، ويحيل التحديات والأزمات إلى فرص تمد جسور العون والإغاثة للجميع».

    وأفادت بأن «نجاح حملة 100 مليون وجبة في توزيع الـ100 مليون وجبة الأولى خلال أربعة أشهر، تأكيد على أهمية التعاون مع الشركاء من المنظمات الدولية والإقليمية، والجهات والمؤسسات الخيرية المحلية في الدول التي تشملها الحملة، لاسيما مع تواصل الحملة، في الفترة المقبلة، استكمال توزيع ما تبقى من 216 مليون وجبة نجحت في جمعها، في ترجمة عملية لقيم العطاء والبذل والتضامن الإنساني، الراسخة لدى مجتمع الإمارات الذي رسم، بإسهامات أفراده ومؤسساته وجمعياته الخيرية ومجتمع الأعمال فيه، أروع صورة لمساندة الإنسان لأخيه الإنسان من دون تمييز أو استثناء».

    وأفاد مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، إبراهيم بوملحة، بأن المؤسسة منذ اللحظات الأولى لإطلاق الحملة قامت بتشكيل فريق عمل وغرفة عمليات خاصة لهذه الحملة من الموظفين والمتطوعين وسخرت كل إمكانياتها وتواصلت مع شركائها الخارجيين لتوفير كل أسباب إنجاح هذه المبادرة الكريمة وكان التفاعل والإقبال على التبرع الذي تلقته المؤسسة لدعم الحملة من الأفراد والمؤسسات وجميع قطاعات المجتمع والوصول إلى الأرقام المستهدفة من المبالغ في زمن وجيز يجسد الثقافة الراسخة لحب العمل الإنساني والخيري والعطاء المتأصلة في المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين، ولاتزال هذه الحملة مستمرة لتحقق أهدافها النبيلة. وأثمر تعاون الحملة مع الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام، بالوصول إلى أكثر من 806 آلاف مستفيد وتوزيع أكثر من 61 مليون وجبة في لبنان ومصر والسودان والأردن وغانا وأوغندا وأنغولا وموريتانيا، فيما تواصل الحملة تعاونها مع الشبكة للوصول إلى مزيد من المستفيدين في الدول التي تضمها الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام.

    تنظيم عمليات التوزيع

    لعب شركاء حملة 100 مليون وجبة دوراً محورياً في تنظيم عمليات التوزيع، وتوفير قواعد البيانات المتكاملة لحالات الأفراد والأسر الأشد حاجة، سواء بتأمين العمليات اللوجستية من توفير ونقل وتوصيل الطرود الغذائية والتموينية للمستفيدين في أماكن تواجدهم، أو تزويدهم بقسائم فورية ذكية تمكنهم من شراء المواد الغذائية الأساسية التي يحتاجونها.

    وحققت شراكة حملة 100 مليون وجبة مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية نجاحات نوعية بالوصول إلى الفئات الأقل دخلاً في 16 من الدول الـ30 التي تشملها الحملة. وبفضل التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وفرت الحملة حتى الآن 2.8 مليون وجبة لأكثر من 67 ألف مستفيد في العديد من الدول التي تشملها الحملة.

    • 110 مليون وجبة جديدة سيتم توزيعها لاستكمال مجموع 216 مليون وجبة، تعادل 216 مليون درهم جمعتها الحملة في رمضان الماضي.

    طباعة