عبر الاتصال المرئي

«عقابية دبي» تمكن نزيلاً من حضور حفل تخرج ابنته

الوالد حضر وقائع حفل التخرج كافة عن بُعد. من المصدر

أسهمت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي في إسعاد طالبة جامعية عبر تمكين والدها النزيل في المؤسسات من مشاركتها فرحة تخرجها، وذلك عبر الاتصال المرئي عن بُعد.

وأكد مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية العميد علي محمد الشمالي، حرص القيادة العامة لشرطة دبي الدائم وبتوجيهات من القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري، على العمل على إسعاد أفراد المجتمع بكل فئاته، مبيناً أن الطالبة قدمت طلباً إلى المؤسسات العقابية والإصلاحية من أجل تمكين والدها من مشاهدة وقائع حفل تخرجها عن بُعد، ومشاركتها فرحتها في الحفل البسيط الذي نظمته الجامعة مراعاة للظروف الاحترازية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأشار العميد الشمالي إلى أن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية حرصت على تلبية طلب الطالبة من أجل إسعادها في يوم تخرجها الذي يأتي بعد سنوات من الدراسة والتعب، إلى جانب حرصها على إسعاد والدها الذي سيشاهد فرحة تخرج ابنته ويتحدث إليها بشكل مباشر، وهو ما ينعكس على مستوى الدعم النفسي له ولأسرته.

ولفت إلى أن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية وفرت الاتصال المباشرة عبر خدمات الفيديو كنفرنس بين الطالبة ووالدها، حيث شهد الوالد كافة وقائع حفل التخرج من تحضيرات ابنته لحضور الحفل إلى استلامها للشهادة والتي كانت في أجواء عائلية تملؤها السعادة والبهجة، وخالطتها دموع الفرح والاعتزاز.

وتوجه الوالد وابنته بالشكر للإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية على حرصها على إسعادهما في المناسبة التي تُعد من اللحظات المهمة لهما لأفراد أسرتهما.

طباعة