«الإحسان الخيرية» تدعم حالات مرضية بـ 2.3 مليون درهم

أثمرت الشراكة الإنسانية بين جمعية الإحسان الخيرية وشبكة «عميد الإمارات»، بالمساهمة في علاج 50 حالة مرضية بدعم من المحسنين والمتبرعين بقيمة نحو 2.3 مليون درهم، حتى نهاية نوفمبر 2018، والتي خُصصت لدعم الحالات الإنسانية المرضية، بما يتوافق مع الأهداف الاستراتيجية لجمعية الإحسان المبنية على تقديم العون والمساعدة لجميع الأسر المتعففة والمحتاجة داخل الدولة.

ولاقت الحالات المرضية التي عرضتها «الإحسان الخيرية»، بالتنسيق مع شبكة «عميد الإمارات» تفاعل الكثير من المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال إرسال مساهماتهم الخيرية المباشرة عبر الأرقام المخصصة لدعم الحالات الإنسانية، للمشاركة في إعادة الأمل إلى نفوس المرضى ورسم البسمة على وجوههم.

وتتبنى «الإحسان الخيرية» حالات طارئة تعاني ظروفاً صحية قاهرة، تتطلب تدخلاً جراحياً أو علاجياً، بعد تقديم المرضى تقارير طبية تثبت وضعهم المالي والصحي، وتنوعت المساعدات الإنسانية بين إجراء عمليات جراحية لمرضى القلب، واستئصال أورام سرطانية، وعلاج مشاكل المفاصل والعيون، وجلسات لمرضى غسيل الكلى، والتهاب الكبد الفيروسي، إضافة إلى المساهمة في علاج «أصحاب الهمم»، وتوفير أدوية لمرضى القلب والسكر، والتهابات الرئة.

كما يقدم «مجمع الإحسان الطبي» رعاية صحية للمرضى سواء عبر التشخيص والاستشارة الطبية، والدعم العلاجي الشهري، أو المتابعة الطبية للحالات المزمنة، برسوم رمزية، ويحتوي المجمع على عيادات رئيسة كالطبي الباطني والعام، والنسائية والأطفال، والأسنان، والأشعة والسونار، والصيدلية والحجامة، والمختبر.

 

طباعة