استفاد منها الأيتام والأسر المتعففة

«الإحسان الخيرية» تنفق 30 مليون درهم منذ بداية العام

الجمعية وزّعت مليوناً و655 ألف درهم «زكاة الفطر». من المصدر

كشف الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي النعيمي، الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، عن التقرير النصف سنوي لمشروعات الجمعية والمبالغ الإجمالية التي تم إنفاقها خلال النصف الأول من العام الجاري، والتي بلغت 30 مليوناً و132 ألفاً و153 درهماً، شملت تنفيذ مجموعة من المشروعات الخيرية والإنسانية في كل من عجمان ورأس الخيمة والفجيرة، واستفاد منها شريحة كبيرة من الأيتام والأسر المتعففة والمحتاجة، إضافة إلى تقديم المساعدات الطبية والمالية والغذائية الشهرية، التي أسهمت في التخفيف عن معاناة الأسر في ظل ظروف الأزمة الحالية التي سببتها جائحة «كورونا».

وبيّن أن التقرير تضمن دعم جمعية الإحسان لصندوق «الإمارات وطن الإنسانية» بمليوني درهم، بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بهدف توحيد الجهود الوطنية في التصدي لفيروس كورونا، والمشاركة في الحد من التداعيات الصحية والإنسانية والاقتصادية.

وتابع: «قدمت الجمعية دعماً مالياً بقيمة مليون درهم لمبادرة (الناس للناس)، التي أطلقها مجلس تنسيق العمل الخيري والأوقاف بعجمان لمساعدة الأسر المتضررة من تداعيات فيروس كورونا، وتم توزيع (السلة الغذائية) بـ600 ألف درهم، وتسديد الالتزامات المالية على المتضررين بنحو 200 ألف درهم، إضافة إلى توزيع الأجهزة اللوحية الإلكترونية على الطلاب لمساعدتهم في (التعلم عن بُعد) بـ200 ألف درهم، شملت مساعدات في المجال الطبي لأكثر من 20 حالة إنسانية، من خلال توفير الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة، ومازالت المبادرة مستمرة إلى الآن».

وأشار إلى أن إنفاق الجمعية خلال شهر رمضان بلغ خمسة ملايين و932 ألفاً و772 درهماً، كان أبرزها توزيع «المير الرمضاني» على 6000 أسرة متعففة، وتوزيع «السلة الغذائية» ضمن مبادرتي «لا تشلون همّ» و«خلّك في البيت» وتوصيلها إلى منازل 2200 أسرة محتاجة، كما تم تنفيذ مشروع «إفطار الصائم» بنحو 90 ألف وجبة بكُلفة بلغت مليوناً و350 ألف درهم، وتم توصيل وجبات الإفطار إلى مواقع عدة لسكن العمال وبيوت الأسر المتعففة.

وأفاد بأن الجمعية وزعت مليوناً و655 ألف درهم «زكاة الفطر»، ومليونين و103 آلاف و424 درهماً «زكاة المال» على الأسر المستحقة من خلال لجنة المساعدات. كما وزعت الجمعية «عيدية وكسوة اليتيم» بإجمالي 258 ألفاً و508 دراهم، وحظي المشروع بدعم كثير من المحسنين وطالبي الخير، الذين يولون اليتيم اهتماماً ورعاية.

وقال إن الجمعية أنفقت أربعة ملايين و625 ألفاً و556 درهماً، تنوعت بين تقديم الخدمات الطبية وإجراء العمليات الجراحية وغسيل الكلى، كما تضمنت الحالات الإنسانية الصحية التي تحتاج إلى الرعاية الطبية وتوفير الأدوية أو المساهمة في سداد متأخرات المستشفيات والمراكز الصحية.


6000

أسرة متعففة استفادت من توزيع «المير الرمضاني»، وأجهزة لوحية للطلاب بـ200 ألف درهم.

طباعة