«زايد الخيرية والإنسانية» تطلق هويتها المؤسسية الجديدة

أطلقت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، هويتها المؤسسية الجديدة، تحت شعار «العطاء باستدامة»، الذي يتضمن تصميماً مبتكراً يحمل اسم الوالد المؤسس، ومستوحى من خط يده من رسالة قديمة موجهة إلى أخيه الشيخ هزاع بن سلطان آل نهيان، رحمهما الله.

جاء ذلك خلال حفل رسمي نظمته المؤسسة أمس في أبوظبي، تحت رعاية وبحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة.

وشهد الحفل، الذي حضره الشيخ مروان بن راشد المعلا، رئيس مجلس إدارة جمعية أم القيوين الخيرية، وأعضاء مجلس أمناء المؤسسة، والمدير العام للمؤسسة حمد سالم بن كردوس العامري، وعدد من المسؤولين والموظفين والشركاء الاستراتيجيين، إطلاق الموقع الإلكتروني بحلته الجديدة، والتطبيق الإلكتروني الجديد المتاح للمستخدمين على نظامي تشغيل الهواتف الذكية «أندرويد»، و«أبل ستور».

وكشفت المؤسسة أن شعارها الجديد «العطاء باستدامة» يعكس فكرة إنشائها باعتبارها وقفاً خيرياً ومكرمة من الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ويعود ريعها على المشاريع والأنشطة والفعاليات الخيرية والإنسانية المستدامة داخل الدولة وخارجها، لتسهم في تحقيق التطور والتغيير الاقتصادي والاجتماعي للارتقاء بحياة الناس.

وقال حمد سالم بن كردوس العامري، إن إطلاق الهوية المؤسسية الجديدة هو بمثابة تجديد للعهد، مضيفاً أن المؤسسة تتطلع نحو مزيد من الإنجازات خلال عام 2019 (عام التسامح)، عبر مواصلة وتكثيف الجهود للارتقاء بمشاريعنا الإنسانية والخيرية التي تستقي نهجها من توجيهات القيادة وقيم التسامح التي أرساها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وتخلل الحفل عرض فيديو خاص بإنجازات المؤسسة سلط الضوء على أهم المشاريع والبرامج التي نفذتها المؤسسة منذ تأسيسها عام 1992.

وفي ختام الحفل كرّم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، أعضاء مجلس أمناء المؤسسة ممن أسهموا في مسيرة النجاحات والإنجازات الرائدة التي حققتها المؤسسة منذ نشأتها.

وكشفت المؤسسة خلال الحفل عن رؤيتها الجديدة المتمثلة في أن تصبح مؤسسة رائدة في العمل الإنساني على مستوى العالم، بما يعكس إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مد يد العون للمحتاجين، دون تمييز بين عرق أو جنس أو دين أو لون.

وتتمثل الرسالة الجديدة للمؤسسة في تنفيذ برامج ومشاريع خيرية مستدامة تعنى بتحسين قطاعات الرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية عبر تسخير مواردها المالية لخير الإنسانية ومساعدة المحتاجين وتحسين نوعية حياتهم.

وتتضمن القيم المؤسسية الجديدة للمؤسسة ثلاث قيم رئيسة، تشمل: العطاء بكرامة، حيث تحرص المؤسسة على تقديم المساعدات لجميع الشعوب، دون تمييز بين جنس أو عرق أو دين أو لون، احتراماً لحقوق الإنسان وصوناً لكرامته. والقيمة الثانية، الابتكار والإبداع، إذ تعمل المؤسسة على الاستثمار في رأس المال البشري من خلال تبني نهج إبداعي مبتكر يسهم في تعزيز القدرات ونقل المعرفة، لتحسين جودة الحياة، فيما تتمحور القيمة الثالثة حول المهنية والعمل المشترك، إذ تعمل المؤسسة مع شركائها والمجتمع الدولي بكفاءة ومهنية بما ينسجم مع الدور الإنساني الفاعل لدولة الإمارات عالمياً، مع الالتزام بمبادئ النزاهة والشفافية.

وأطلقت المؤسسة خلال الحفل التطبيق الإلكتروني الخاص بها والمتوافر عبر نظامي تشغيل الهواتف الذكية «أندرويد» و«أبل ستور»، ويتيح التطبيق الفرصة لمستخدميه للاطلاع على مشاريع وبرامج المؤسسة، والتعرف إلى الخدمات التي توفرها، وتقديم طلبات التسجيل في عدد من البرامج، مثل برنامج زايد للحج وغيره من البرامج والخدمات الأخرى التي توفرها المؤسسة، ضمن باقة مشاريعها الوقفية والخيرية والإنسانية.

• المؤسسة تتطلع نحو مزيد من الإنجازات خلال «عام التسامح».

طباعة