EMTC

«الشيخ الأخضر»: التسامح سلوك انتهجته قيادة الدولة منذ تأسيسها

عبدالعزيز النعيمي استعرض خلال الندوة مبادرات ينفذها سنوياً. وام

أكد الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي بن راشد النعيمي، الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، الملقب بـ«الشيخ الأخضر»، أن «التسامح يشكل ركيزة أساسية من ركائز دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو سلوك انتهجته القيادة من عهد مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فالقائد يقاس بسلوكه ونهجه».

جاء ذلك خلال ندوة نظمتها عمادة شؤون الطلبة بالجامعة القاسمية في الشارقة، أول من أمس، بعنوان «روح الوئام» بحضور مدير الجامعة الدكتور رشاد سالم، وعدد من الطلاب والطالبات.

وقال الشيخ عبدالعزيز النعيمي، إن «الوئام جزء من التسامح، وهو مرادف للسلام والاحترام والألفة والاحتواء والاندماج، وبمعنى آخر هو تقبل الإنسان لذاته وللآخر، فرغم وجود الاختلاف في الأشكال والجنسيات والأديان، توجد بيننا الألفة والرحمة والمحبة».

وألقى الشيخ عبدالعزيز النعيمي الضوء على بعض المبادرات التي يقوم بها سنوياً، منها مشاركة المكفوفين والمتطوعين مسيرتهم السنوية في اليوم العالمي للمكفوفين، واستضافة مجموعة من الشباب والشابات يمثلون أفضل الجامعات من أميركا وأستراليا واليابان والصين وكوريا وأميركا الجنوبية وغيرها ضمن برنامج ثقافي تراثي، ينقلون في ما بعد لمجتمعاتهم ما شاهدوه من رقي وتقدم وتسامح واحترام وثقافة ومحبة من جانب المجتمع الإماراتي.

وشارك النعيمي الطلبة الحضور بعض التمارين الذهنية العقلية التي تصب في محتواها حول فكرة الوئام والتسامح، وكيفية التصرف في أوقات التعرض للضغوط، وأكد أهمية النزاهة والمحافظة على الكلمة الطيبة.

طباعة