سدد 10.4 آلاف درهم لتخفيف معاناته مع الأمراض المزمنة

متبرع يتكفل بأدوية وعلاج «سالم» لمدة عام

«شخبوط الطبية» وضعت برنامجاً علاجياً مناسباً لحالة «سالم». أرشيفية

تكفل متبرع بسداد 10 آلاف و404 دراهم، كلفة علاج (سالم ـ يمني ـ 24 عاماً) بمدينة شخبوط الطبية في أبوظبي لمدة عام، لتخفيف معاناته مع الأمراض المزمنة خصوصاً أنه مصاب بإعاقة ذهنية منذ ولادته.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في المستشفى، حتى يتسنى للشاب الحصول على العلاج وفق البرنامج العلاجي.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 18 يناير الجاري قصة (سالم) الذي وُلد يعاني إعاقة ذهنية، وعندما كبر بدأ يعاني صعوبة في النطق، فضلاً عن مرض في الكلى، واعوجاج في الظهر، ووفقاً لمدينة الشيخ شخبوط الطبية، فإنه يحتاج إلى مراجعات طبية مستمرة في العيادات التخصصية، بكلفة 10 آلاف و404 دراهم سنوياً.

وسبق أن روى (أبوسالم) قصة معاناة ابنه مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إنه يقيم على هذه الأرض الطيبة منذ 50 عاماً، وخلال هذه الفترة عمل وتزوج وأنجب أولاده الأربعة، أكبرهم (سالم)، وأصغرهم طفل يبلغ من العمر 12 عاماً، لافتاً إلى أن ابنه (سالم) وُلد يعاني إعاقة ذهنية مصحوبة بصعوبة في النطق، فضلاً عن إصابته بمرض في الكلى، واعوجاج في الظهر، وسبق أن أدخله مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وتم إجراء عملية جراحية له في الحالب، ويواظب على المراجعة في العيادات المتخصصة كل ثلاثة أشهر، لافتاً إلى أن زوجته تلازم (سالم) بصفة مستمرة، وفي كل الوقت، لأنه لا يستطيع الاعتماد على نفسه.

وأضاف الأب أن الأطباء وضعوا لـ(سالم) برنامجاً علاجياً، وطلبوا منه الالتزام بتناول الأدوية، والمشكلة أن الأدوية التي يحتاجها ابنه تبلغ كلفتها 10 آلاف و404 دراهم سنوياً، وهذا مبلغ فوق إمكاناته المالية المتواضعة، خصوصاً بعد انتهاء صلاحية بطاقة التأمين الصحي، مشيراً إلى أن ابنه تأخر عن المتابعة العلاجية في المستشفى منذ أشهر عدة، لعدم وجود إمكانات مالية تسمح بسداد كلفة العلاج، مضيفاً أن ابنه الصغير يعاني أيضاً مشكلات صحية، من بينها صعوبة في النطق، ويحتاج إلى متابعة طبية مستمرة.

وأشار (أبوسالم) إلى أنه يعاني بعض الأمراض المزمنة، ويحتاج إلى متابعة متكررة للمستشفى، خصوصاً أنه يصاب بغيبوبة بين فترة وأخرى جراء إصابته بزيادة كهرباء في الدماغ، موضحاً أنه المعيل الوحيد لأفراد أسرته، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب يكفي بالكاد متطلبات الحياة اليومية لأسرته.

خبر سعيد

أعرب (أبوسالم) عن سعادته وشكره للمتبرع ووقفته مع معاناته في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها.

وقدّم الشكر لفريق (الخط الساخن) في طرح وتناول الحالات الإنسانية التي تقطعت بها السبل في البحث عن مساعدة، مؤكداً أن التبرع أسعده كثيراً وأدخل الفرح إلى أفراد الأسرة.

وأشار إلى أن التبرع ومساعدة المحتاجين ليس غريباً على شعب دولة الإمارات المعروف بتكاتفه وتعاضده مع المحتاجين سواء داخل الدولة أو خارجها، فدولة الإمارات دائماً سباقة في مد يد العون والمساعدة للجميع.

• «سالم» وُلد يعاني إعاقة ذهنية ويحتاج إلى متابعة طبية مدى الحياة.. وبطاقة «التأمين الصحي» منتهية الصلاحية.

طباعة