بطاقة «التأمين الصحي» منتهية الصلاحية.. والأب يمر بظروف مالية صعبة

«سالم» يعاني إعاقة ذهنية وأمراضاً مزمنة وعلاجه بـ 10 آلاف درهم

«سالم» يحتاج إلى الانتظام على برنامج علاجي في «شخبوط الطبية». أرشيفية

وُلد (سالم ـ يمني ـ 24 عاماً) يعاني إعاقة ذهنية، وعندما كبر بدأ يعاني صعوبة في النطق، فضلاً عن مرض في الكلى، واعوجاج في الظهر، ووفقاً لمدينة الشيخ شخبوط الطبية، فإنه يحتاج إلى مراجعات طبية مستمرة في العيادات التخصصية، وأدوية تبلغ كلفتها 10 آلاف و404 دراهم سنوياً، والمشكلة أن والده يعاني مشكلات مالية جعلته يعجز عن تدبير المبلغ، ويناشد أصحاب الأيادي البيضاء مد يد المساعدة له في تدبير كلفة العلاج، نظراً للظروف الصعبة التي يمر بها.

وروى (أبوسالم) قصة معاناة ابنه مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إنه يقيم على هذه الأرض الطيبة منذ 50 عاماً، وخلال هذه الفترة عمل وتزوج وأنجب أولاده الأربعة، أكبرهم (سالم)، وأصغرهم طفل يبلغ من العمر 12 عاماً، لافتاً إلى أن ابنه (سالم) وُلد يعاني إعاقة ذهنية مصحوبة بصعوبة في النطق، فضلاً عن إصابته بمرض في الكلى، واعوجاج في الظهر، وسبق أن أدخله مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وتم إجراء عملية جراحية له في الحالب، ويواظب على المراجعة في العيادات المتخصصة كل ثلاثة أشهر، لافتاً إلى أن زوجته تلازم (سالم) بصفة مستمرة، وفي كل الوقت، لأنه لا يستطيع الاعتماد على نفسه.

وأضاف الأب أن الأطباء وضعوا لـ(سالم) برنامجاً علاجياً، وطلبوا منه الالتزام بتناول الأدوية، والمشكلة أن الأدوية التي يحتاجها ابنه تبلغ كلفتها 10 آلاف و404 دراهم سنوياً، وهذا مبلغ فوق إمكاناته المالية المتواضعة، خصوصاً بعدما انتهاء صلاحية بطاقة التأمين الصحي، وحالياً لا يعرف كيفية تدبير مبلغ علاج ابنه، مشيراً إلى أن ابنه تأخر عن المتابعة العلاجية في المستشفى منذ أشهر عدة، لعدم وجود إمكانات مالية تسمح بسداد كلفة العلاج، مضيفاً أن ابنه الصغير يعاني أيضاً مشكلات صحية، من بينها صعوبة في النطق، ويحتاج إلى متابعة طبية مستمرة.

وأشار (أبوسالم) إلى أنه يعاني بعض الأمراض المزمنة، ويحتاج إلى متابعة متكررة للمستشفى، خصوصاً أنه يصاب بغيبوبة بين فترة وأخرى جراء إصابته بزيادة كهرباء في الدماغ، موضحاً أنه المعيل الوحيد لأفراد أسرته، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب يكفي بالكاد متطلبات الحياة اليومية لأسرته، كما أنه يحصل على مساعدات من الأهل والجيران لسداد إيجار المسكن الذي يبلغ 36 ألف درهم سنوياً، وحالياً لا يعرف كيفية تدبير مبلغ علاج ابنه (سالم)، في ظل الظروف القاسية التي يمر بها.

وناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير كلفة علاج ابنه من أجل تخفيف جزء من معاناته المرضية.

طباعة