زوجها دخل السجن بسبب مشكلات مالية

متبرع يتكفل بسداد الرسوم الدراسية لأبناء «أم عمار»

تكفل متبرّع بسداد 24.9 ألف درهم، تكلفة الرسوم الدراسية لأبناء «أم عمار» الأربعة (عمار، وريم، ونجود، وقاسم).

وكانت الأم ناشدت أصحاب القلوب البيضاء مساعدتها على سداد الرسوم الدراسية حتى يتمكن أبناؤها من العودة إلى مقاعدهم الدراسية ومواصلة رحلتهم نحو المستقبل.

وأعربت «أم عمار» عن شكرها للمتبرع، مثمنة وقوفه معها في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها أسرتها. وقالت إن هذا التبرع ليس بغريب على شعب دولة الإمارات المحب للخير والعطاء.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرّع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل قيمة التبرع إلى الجهة المعنية.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في منتصف الشهر الجاري، قصة معاناة «أم عمار» بسبب عجزها عن سداد الرسوم الدراسية لأبنائها عمار، وريم، ونجود، وقاسم، البالغة قيمتها 24 ألفاً و390 درهماً، ما حال دونهم واستكمال دراستهم للعام الجاري.

وقالت «أم عمار» (ربة منزل) لـ«الإمارات اليوم»، إن زوجها تعرّض لمشكلات مالية كبيرة قبل عامين تقريباً، إذ تراكمت عليه الديون وفشل في حلّ مشكلاته المالية، ما أدى في نهاية الأمر إلى دخوله السجن.

وتابعت أنها وجدت نفسها المعيلة الوحيدة لأسرتها، بعد المصير الذي آل إليه زوجها، وغيابه عنها من دون أن يترك لها سوى الديون، لافتة إلى أنها لا تمتلك مصدراً للدخل سوى مساعدات الأهل والأصدقاء.

ونتيجة لذلك تراكمت الالتزامات المالية عليها، وعجزت عن سداد الرسوم الدراسية لأبنائها.

وأكدت «أم عمار» أنها حاولت التفاوض مع إدارة المدرسة، وطلبت مهلة للسداد، إلا أنها رفضت الاستجابة لمطلبها، وأصرّت على سداد قيمة الرسوم للسماح بعودة الأطفال إلى مقاعدهم الدراسية.

وأوضحت الأم أن أبناءها يدرسون في إحدى المدارس الخاصة في دبي، وأكبرهم «ريم» في الصف السادس، ثم «عمار» في الصف الرابع، وأخيراً التوأم «نجود» و«قاسم» في الصف الثالث، لافتة إلى أنها كانت تلقت إنذاراً أخيراً من إدارة المدرسة، تطالبها فيه بسداد الرسوم الدراسية حتى يتمكن أبناؤها من الاستمرار في الدراسة.

وأضافت «أم عمار» أنه ليس سهلاً عليها رؤية أبنائها محرومين من أبسط حقوقهم، نتيجة تردّي الوضع المالي والظروف الصعبة التي أدت إلى دخول والدهم السجن، وفقدان الأسرة مصدر دخلها الوحيد، لافتة إلى أنها لا تملك حالياً أي أموال بعدما باعت مشغولاتها الذهبية وكل ما لديها.

وقالت إنها تنفق على أبنائها حالياً من خلال إعداد وجبات للجيران بمقابل مالي زهيد، معربة عن سعادتها بمبادرة التبرع التي تنمّ عن أصالة المجتمع الإماراتي، وحرصه على التكاتف والتعاضد وعمل الخير.

24

ألفاً و390 درهماً قيمة الرسوم الدراسية لأبناء «أم عمار» الأربعة.

طباعة