سددوا 101 ألف درهم لتخفيف معاناته مع المرض

بالفيديو.. «دبي الإسلامي» ومتبرعان يتكفلون بعملية القلب لـ «أبوإبراهيم»

صورة

تكفل بنك دبي الإسلامي ومتبرعان آخران بسداد مبلغ 101 ألف و393 درهماً، كُلفة العملية الجراحية لـ(أبوإبراهيم ـ عراقي ـ 74 عاماً) الذي يعاني أمراضاً مزمنة منها السكري والربو، وأصيب أخيراً بانسداد في شرايين القلب ويحتاج إلى عملية جراحية دقيقة عاجلة، في مستشفى ميدكلينك في دبي.

ونسق «الخط الساخن» بين البنك والمتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في المستشفى.

وأعرب (أبوإبراهيم) عن سعادته وشكره العميقين لبنك دبي الإسلامي والمتبرعين على استجابتهم السريعة، لمعاناته في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، وحاجته الماسة لإجراء هذه العملية الجراحية حتى لا تتعرض حياته للخطر، خصوصاً أن وضعه الصحي متردٍ.

وأشار إلى أن التبرع أسعده وأثلج صدر أفراد الأسرة، مؤكداً أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد المجتمع الإماراتي الذي يمد يد العون لكل محتاج، خصوصاً الحالات المرضية، كما أن بنك دبي الإسلامي دائماً سباق في تقديم المساعدة لذوي الظروف الصعبة.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ الثالث من نوفمبر الجاري قصة (أبوإبراهيم ـ عراقي ـ 74 عاماً) الذي خضع لعملية زراعة كلى قبل خمس سنوات، ويعاني أمراضاً مزمنة منها السكري والربو، ما أدى إلى توقفه عن العمل نتيجة المرض وليس لديه مصدر دخل، وأصيب (أبوإبراهيم) بانسداد في شرايين القلب ويحتاج إلى عملية جراحية دقيقة عاجلة، وفقاً لمستشفى ميدكلينك في دبي.

وسبق أن روى (أبوإبراهيم) لـ«الإمارات اليوم» مشكلته قائلاً إنه حضر إلى الدولة منذ 20 عاماً، وكان يعمل في وظيفة سائق، وكانت أسرته تعيش في العراق، مشيراً إلى أنه منذ 12 عاماً بدأ يشعر بآلام حادة في البطن، ودخل على إثرها إلى مستشفى الجزيرة في أبوظبي، وخضع للفحوص والتحاليل الطبية اللازمة، وكشفت نتيجة الفحوص أنه مصاب بفشل كلوي.

وتابع أن الطبيب طلب منه الاختيار بين الخضوع للغسيل الكلوي وبين الخضوع لعملية زراعة كلى، نظراً لسوء حالته الصحية، ولم يستطع الانتظام على عمليات الغسيل الكلوي، لأنه كان يعيش وحيداً وليس لديه معيل في الدولة.

وأضاف أنه اضطر إلى السفر إلى بلدته في العراق عام 2015 وأعاد الفحوص والتحاليل الطبية مرة أخرى، وأكد الطبيب أن حالته تستدعي عمل زراعة كلى، وكانت العملية الجراحية مكلفة جداً ولم يكن لديه خيار إلا أن يبيع نصف بيته حتى يستطيع إجراء عملية زراعة الكلى، وتبرع له أحد الأقارب بالكلى نظراً لتطابق خلاياه مع خلايا «أبوإبراهيم».

وأشار إلى أن حالته الصحية تحسنت بشكل كبير وعاد إلى الإمارات، ودخل مستشفى مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، وتم صرف أدوية الكلى له بعدما تكفلت إحدى الجمعيات الخيرية بمصروفات العلاج، لأن بطاقة التأمين الصحي لا تغطي كلفة الأدوية.

وتابع أنه بعد فترة أجرى فحوصاً جديدة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، وتبين أنه يعاني ضعفاً في شريان القلب، وسافر إلى العراق لمراجعة المستشفى الذي أجرى فيه عملية زراعة الكلى، وتم إجراء فحوص وتبين أنه بحاجة إلى عملية جراحية في القلب، ونصحه الطبيب بمراجعة أحد الأطباء في دبي وتحديداً في مدينة دبي الطبية.

وأوضح (أبوإبراهيم) أنه خضع لعملية قسطرة في القلب قبل أربع سنوات واستطاع المشي والتحرك وممارسة حياته بشكل طبيعي، وقبل فترة عادت إليه الآلام والأوجاع مرة أخرى، وأصبح لا يستطيع النوم، وراجع طبيب القلب في مستشفى ميدكلينك في دبي وتبين أنه بحاجة ماسة إلى عملية جراحية في القلب بشكل عاجل، وتبلغ كلفتها 101 ألف و393 درهماً، وهذا مبلغ فوق إمكاناته المالية المتواضعة، لافتاً إلى أنه يعاني أمراضاً مزمنة أخرى منها السكري والربو ولا يستطيع النوم إلا على جهاز أوكسجين.

وأضاف أنه المعيل الوحيد لأفراد أسرته المكونة من ثلاث بنات وزوجته، وأنه توقف عن العمل منذ إصابته بالمرض وأصبح يعيش على مساعدات من الأهل والأصدقاء، موضحاً أن صاحب العمل السابق كان يقدم له إعانة مالية تساعده على تلبية متطلبات الحياة، وليس بمقدوره تدبير كلفة العملية التي يحتاج إليها بشكل عاجل.

«أبوإبراهيم» أجرى عملية زراعة كلى منذ 5 سنوات، وأقعده المرض عن العمل، ويعيل زوجة وثلاث بنات في العراق.

لمشاهدة الفيديو، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة