سقط من لعبة كهربائية ويعاني نوبات صرع

«علي» يحتاج إلى علاج بـ 40 ألف درهم سنوياً

«علي» أصيب بخلل في الأعصاب سبّب له نوبات صرع. أرشيفية

تعرض شاب يمني يبلغ 22 عاماً لحادثة سقوط من لعبة كهربائية قبل ثماني سنوات تقريباً، تسببت في فقدانه جزءاً من بصره في عينه اليمنى، كما أحدثت نزيفاً في الدماغ، ما استدعى فتح جمجمته وسحب الدم المتجمد منها.

كما أصيب «علي» بفقدان في الذاكرة، وخلل في الأعصاب، سببا له نوبات من الصرع.

ووفقاً لمدينة الشيخ شخبوط الطبية، فالمريض يحتاج إلى علاج ومراجعات مستمرة في المستشفى، تبلغ كلفتها 40 ألفاً و503 دراهم.

وقد ناشد الأب أهل الخير مساعدته على سداد تكاليف علاجه.

وقال الأب لـ«الإمارات اليوم» إنه ذهب مع أفراد أسرته إلى أحد المتنزهات الترفيهية قبل نحو ثماني سنوات. وفوجئ بسقوط ابنه «علي» من إحدى الألعاب الكهربائية المرتفعة.

وأضاف: «سارعنا في نقله إلى قسم الطوارئ في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وكان يعاني إصابات بليغة، وقد أكد الأطباء أنه يحتاج إلى عملية جراحية، لأنه تعرض لنزيف في الدماغ، وينبغي سحب الدم المتجمد من رأسه، فضلاً عن فقدانه جزءاً كبيراً من القدرة على الإبصار في عينه اليمنى. كما أصيب بفقدان في الذاكرة وخلل في الأعصاب، ما سبب له نوبات صرع».

وتابع أن «علي مكث في المستشفى تحت الملاحظة الطبية، بسبب حالته الصحية الخطرة، وقد أكد الأطباء أنه سيحتاج إلى أدوية ومراجعات مستمرة في العيادات المتخصصة، تبلغ كلفتها 40 ألفاً و503 دراهم لمدة عام، وهذا مبلغ يتجاوز كثيراً حدود إمكاناتي المالية، فأنا المعيل الوحيد لأفراد أسرتي، وكنت أعمل في إحدى الجهات، لكن الإدارة قررت إنهاء خدماتي بسبب كبر سني، وحالياً أعمل سائق شاحنة، وأتقاضى 4500 درهم راتباً شهرياً، أسدد منه 2000 درهم لإيجار المسكن، علما بأن أسرتي مكونة من 10 أفراد».

وشرح والد الشاب المريض: «لا أستطيع تجديد بطاقات الضمان الصحي لأفراد أسرتي، بسبب كلفتها الباهظة، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها».

وناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على النفقات العلاجية لابنه، مؤكدا عدم قدرته على تأمين كلفة العلاج.

ووفقاً لتقرير طبي صادر من مدينة الشيخ شخبوط الطبية، فالمريض خضع للجراحة لتفريغ النزيف الدموي المتكون حول وتحت الجافية، وعلى الرغم من تحسن حالته تدريجياً، فهو لايزال يعاني من صداع ودوار وفقدان للذاكرة، وقد أصيب بنوبات صرع ونوبات سقوط.

كما أنه يشكو من ضعف في الإبصار بالعين اليمنى، ويحتاج إلى مزيد من المتابعة بخصوص تشوهات العين ومراجعات مستمرة وعلاجات في العيادات المتخصصة.

طباعة