يحتاج إلى 49 ألفاً و540 درهماً لاستكمالها

3 متبرعين يساعدون «مصطفى» على شراء جزء من أدويته

مستشفى توام أكد حاجة المريض الملحة إلى الأدوية. الإمارات اليوم

تكفل ثلاثة متبرعين بمساعدة «مصطفى» على شراء جزء من الأدوية التي يحتاج إليها للعلاج من مرض الثلاسيميا والتهاب الكبد.

وتكفي المبالغ التي تبرعوا بها لتغطية كلفة أدويته لمدة شهرين، فيما لايزال يحتاج إلى 49 ألفاً و540 درهماً، هي القيمة المتبقية من كلفة الأدوية.

وجدد المريض مناشدته لذوي الأيادي البيضاء لمساعدته على تأمين المبلغ المتبقي.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل قيمة التبرع إلى حساب المريض في مستشفى توام في العين.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت خلال اليومين الماضيين قصة معاناة مصطفى (مصري) بسبب عدم قدرته على تأمين كلفة الأدوية التي يحتاج إليها.

ويعاني المريض، البالغ 34 عاماً، من الثلاسيميا والتهاب الكبد. وكان قد أجرى عملية لاستئصال الطحال.

ووفقاً لمستشفى توام فهو يحتاج إلى أدوية لمدة عام، تبلغ كلفتها 57 ألفاً و540 درهماً.

وأصيب «مصطفى» بمرض الثلاسيميا قبل أربع سنوات تقريباً، وقد أدخل إلى مستشفى توام، حيث أجريت له فحوص وتحاليل طبية كثيرة، وكشفت النتائج عن إصابته بالتهاب الكبد الوبائي من نوع «سي».

وخلال الفترة ذاتها، شعر بمعاناة في الطحال، خضع على إثرها لعملية جراحية لاستئصاله.

وقبل نحو سنتين أصيب بكسر في الفقرة الرابعة من العمود الفقري، وخضع لعملية جراحية لتركيب شرائح في الفقرتين الثالثة والخامسة.

ونتيجة لهذه المعاناة، أصيب بمرض في الأعصاب سبب له مشاكل صحية جديدة، وهو يخضع حالياً للعلاج.

وقد أكد الأطباء أنه يحتاج إلى أدوية تبلغ كلفتها 4795 درهماً شهرياً، (57 ألفاً و540 درهماً، لمدة عام).

وقال المريض لـ«الإمارات اليوم»: «ظروفي لا تسمح لي بشراء الأدوية، فأنا عاطل عن العمل منذ عامين تقريباً، إذ كنت أعمل في إحدى المؤسسات الخاصة في الدولة، ولكني توقفت عن العمل جراء الأمراض والإصابات التي تعرضت لها في الظهر. وأنا حالياً عاجز عن العمل، ولا أعرف كيف سأتدبر مصروفات الحياة لأسرتي، لأني أعيش حالياً على مساعدات الأصدقاء والأقارب، علماً بأن زوجتي حاولت جاهدة العمل لتساندني وتساعدني على متطلبات الحياة، ولكنها لم توفق في الحصول على فرصة».

طباعة