يعاني تأخراً في النطق والتواصل والمهارات

الطفل «عبدالرحمن» مصاب بـ«التوحد».. و280 ألف درهم كلفة العلاج

 يعاني الطفل (عبدالرحمن ـ فلسطيني ـ 5 أعوام) طيف التوحد بدرجة شديدة، وتأخراً في النطق، ومشكلات في التواصل والمهارات، ويحتاج إلى خطة علاجية لمدة عام كامل، تشمل برنامج التدخل المبكر الذي يستند على محاور معالجة النطق والعلاج الوظيفي وتعديل السلوك معاً، وتبلغ كلفة البرنامج 280 ألف درهم، ووالده يعاني ظروفاً مالية صعبة تحول دون تدبير كلفة العلاج، ويتمنى أن تمتد إليه أيادي أهل الخير وتساعده في تدبير كلفة علاج طفله (عبدالرحمن).

وروى والد الطفل (عبدالرحمن) قصته معاناة طفله مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إنه رزق بمولوده الوحيد (عبدالرحمن) في أحد المستشفيات الخاصة في دبي، ويبلغ من العمر حالياً خمسة أعوام، وكان طفلاً لا يعاني أية أعراض، وبعد شهرين من الولادة لاحظ عليه تصرفات غريبة، تتمثل في عدم تواصله الجيد، وضعف في المهارات والتواصل، وضعف في التركيز، وفرط الحركة، وعدم النطق، فاصطحبه إلى مراكز متخصصة عدة، لتشخيص حالته الصحية، وتبيّن بعد فحوص عدة أنه يعاني طيف التوحد بدرجة شديدة أدت إلى تأخره في النطق، ومشكلات في التواصل والمهارات.

وأضاف أن الطبيب المعالج للطفل أكد أنه يحتاج إلى خطة علاجية لمدة عام كامل، تشمل برنامج التدخل المبكر الذي يستند على محاور معالجة النطق والعلاج الوظيفي وتعديل السلوك معاً، وتبلغ كلفة البرنامج 23 ألفاً و334 درهماً شهرياً، أي تبلغ كلفة البرنامج العلاجي لمدة سنة 280 ألف درهم، إضافة إلى دفع رسوم إضافية تشمل تقييم حالته شهرياً في حال البدء في خطته العلاجية، وهذا المبلغ الكبير يفوق قدرته المالية، ويحول دون البدء في تنفيذ خطة علاج طفله.

وتابع أنه حاول الاقتراض لكنه فشل، لوجود قرض قديم، وسلك كل الدروب، وطرق كل الأبواب بحثاً عن حل لعلاج طفله الوحيد، وباءت كل جهوده بالفشل، وحالياً لا يعرف كيفية التصرف لعلاج طفله في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها.

وأوضح أنه المعيل الوحيد للأسرة، ويعمل في إحدى الجهات الحكومية في دبي، وراتبه بالكاد يغطي مصروفات الحياة ومتطلباتها، لافتاً إلى أن أسرته مكونة من زوجة وابنه الوحيد (عبدالرحمن)، ويقيم في شقة إيجارها 48 ألف درهم سنوياً، وزوجته ربة منزل ولا تعمل، والمشكلة أن مبلغ العلاج الشهري يفوق راتبه بكثير.

وأكد الأب أنه حالياً عاجز عن إنقاذ ابنه الوحيد، خصوصاً أن العلاج لابد أن يبدأ في سن مبكرة وإلا سيعيش ابنه حياته كلها يعاني طيف التوحد، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير كلفة البرنامج العلاجي لابنه الوحيد. خطة علاجية أفاد التقرير الطبي الصادر عن أحد المراكز المتخصصة في علاج طيف التوحد في دبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «الطفل (عبدالرحمن) يعاني إصابته بطيف التوحد بدرجة شديدة، كما أنه يعاني تأخراً شديداً في النطق، ومشكلات في التواصل والمهارات، ويحتاج إلى خطة علاجية شاملة لمدة عام، تشمل برنامج التدخل المبكر ومعالجة النطق والعلاج الوظيفي وتعديل السلوك». الأب موظف والأم ربة منزل ولا يملكان كلفة علاج طفلهما الوحيد.

طباعة