أجرى زراعة كلى ويعاني أمراضاً مزمنة

«أبومحمد» يحتاج إلى علاج بـ 40 ألف درهم سنوياً

بدأت معاناة (أبومحمد، يمني ـ 55 عاماً)، منذ تسع سنوات، عندما أصيب بفشل كلوي، وأجرى جلسات غسيل كلوي عدة في عدد من المستشفيات الحكومية، وتسبب الفشل الكلوي في إصابته بمشكلات صحية مزمنة، وارتفاع ضغط الدم، وسكري من النوع الثاني، وهشاشة عظام، ويحتاج إلى أدوية وفحوص طبية بشكل دوري في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط في أبوظبي، كلفتها 40 ألف درهم سنوياً، وتواجه المريض صعوبة في تدبير كلفة العلاج، لذا يناشد أهل الخير مساعدته في تدبير كلفة العلاج.

وأكد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، أن المريض بحاجة إلى أدوية وفحوص طبية، للسيطرة على حالته الصحية.

وروى ابن المريض لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة والده مع المرض، قائلاً إن والده يعاني منذ تسع سنوات، آلاماً مزمنة في الكلي، وصداعاً نصفياً، وتعباً شديداً، وعدم قدرة على الحركة، أو القيام بأي مجهود، وذهب إلى إحدى العيادات الخاصة، وأجرى فحوصاً عدة، وتبينت إصابته بفشل كلوي، ولابد من البدء بجلسات غسيل كلوي.

وتابع أن والده خضع لجلسات غسيل الكلي، لمدة ست سنوات، وتدهور وضعه الصحي بشدة، عندها أخبره الطبيب، بضرورة إجراء عملية زراعة كلى، للسيطرة على وضعه الصحي، وتم إجراء العديد من الفحوص، وتبين أن أخاه يستطيع التبرع له.

وأضاف الابن أنه تواصل مع مستشفيات عدة متخصصة بزراعة الكلى، وحصل على موافقة من مستشفى في إحدى الدول العربية، وتم جمع كلفة العملية الجراحية، بمساعدة الأهل والأصدقاء، وتم إجراء العملية الجراحية لوالده.

وأوضح أنه بعد زراعة الكلية تحسنت حالة والده ببطء، ولكنه ظل يعاني إصابته بارتفاع ضغط الدم، والسكري، والكوليسترول، وشعوره بالإرهاق، وألم شديد في العظام، ولابد من الانتظام على أدوية للسيطرة على حالته الصحية.

وأكمل أن والده نقل إلى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وأجرى فحوصاً وتحاليل، وأكد الطبيب ضرورة انتظام والده على العلاج والفحوص الدورية للسيطرة على الأمراض المزمنة التي يعانيها، وتبلغ كلفة العلاج في المستشفي 40 ألف درهم سنوياً. وأضاف ابن المريض أنه بسبب سوء وضع الأسرة المالي في الوقت الحالي، لا يستطيعون تدبير كلفة العلاج، موضحاً أن أخاه الأكبر المعيل الوحيد للأسرة، يعمل في إحدى المؤسسات الحكومية براتب 7200 درهم، كما يعيل أسرته المكونة من زوجة وطفلة، والأسرتان مكونتان من 10 أفراد، وراتب أخيه بالكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية.

وناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتهم في تدبير 40 ألف درهم كلفة أدوية وعلاج والده، حتى لا تتدهور حالته الصحية.


عملية زراعة كلى

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن المريض يبلغ من العمر 55 عاماً، وأصيب بفشل كلوي منذ تسع سنوات، أدى إلى إصابته بمرض السكري من النوع الثاني، وضغط الدم، والكوليسترول، إضافة إلى إصابته بهشاشة العظام.

وأضاف أن المريض أجرى عملية زراعة كلى، في أحد المستشفيات المتخصصة، في إحدى الدول العربية، وكان المتبرع أحد أفراد أسرته، وتحسن وضعه الصحي قليلاً، ولكنه أصيب بأمراض مزمنة عدة. وتابع التقرير أن المريض بحاجة إلى أدوية خاصة وفحوص طبية بشكل دوري، للسيطرة على هذه الأمراض المزمنة، كما يحتاج إلى متابعة مستمرة في المستشفى وإلى أدوية، تبلغ كلفتها 40 ألف درهم سنوياً.

• ابن المريض يعمل براتب 7200 درهم، ويعيل أسرتين من 10 أفراد.

طباعة