أبناؤها مهدّدون بالطرد من المنزل والمدرسة

متأخرات دراسية وإيجارية تحاصر أسرة «أم علي»

تواجه أسرة (أم علي) صعوبات مالية كبيرة، تمنعها من سداد المتأخرات الدراسية لأبنائها الثلاثة، البالغة قيمتها 29 ألفاً و857 درهماً، والمتأخرات الإيجارية، بقيمة 20 ألف درهم.

وتشعر أسرة (أم علي) بالقلق لاحتمال منع أبنائها من مواصلة تعليمهم الدراسي، وعدم السماح لهم بدخول قاعات الامتحانات النهائية للعام الجاري، إذا لم تسدد المبلغ المتراكم عليها.

كما تشعر بالقلق من احتمال مواجهة الطرد من المنزل الذي تقيم فيه، وأن يصبح أبناؤها بلا مأوى.

وتناشد الأسرة أصحاب القلوب الرحيمة وأهل الخير مدّ يد العون لها، ومساعدتها على تجاوز محنتها.

وقالت (أم علي)، وهي فلسطينية، إن الشركة التي يعمل فيها زوجها قررت إيقاف رواتب موظفيها لمدة خمسة أشهر، ما أدى إلى تراكم الرسوم الدراسية والمتأخرات الإيجارية عليه.

وقالت: «لم نتوقع تدهور حالتنا المالية إلى هذا الحدّ، نتيجة توقف دخل زوجي الشهري لمدة خمسة أشهر، إلا أن ذلك ما حدث فعلاً، وهو ما أدى إلى عدم قدرته على دفع الرسوم الدراسية والمتأخرات الإيجارية».

وأضافت الزوجة: «كان وضع زوجي المالي جيداً في السنوات الماضية، ولم يشكُ صعوبات، فقد عمل في القطاع الخاص براتب 6000 درهم، واستطعنا من خلال راتبه دفع تكاليف أطفالنا التعليمية في السنوات الماضية، وسداد إيجار السكن الذي نقطن فيه، في إمارة عجمان. لكن سرعان ما تغير الحال وانقلب وضعنا رأساً على عقب، فقد أرسلت إدارة المدرسة إنذاراً عبر الهاتف، يفيد بأنها ستكون مضطرة لإيقاف أبنائي عن مواصلة تعليمهم في العام الدراسي الجاري، إذا لم نسدد المبلغ المتراكم علينا، على الرغم من تفوقهم وحصولهم على المراكز الأولى في فصولهم. كما أبلغنا المؤجر أننا مهددون بالطرد في حال عدم سدادنا المتأخرات الإيجارية».

وتابعت (أم علي) أن «تردي وضعنا المالي والظروف الصعبة التي نعيشها في الوقت الراهن، تشعراني بالخوف من دخول زوجي السجن في أي وقت، وأن تصبح أسرتي من دون معيل وسند يحتوي أفرادها، لأن قطار التعليم سيقف ولن يستطيع أبنائي إكمال مشوارهم الدراسي، ولن يستطيعوا أن يلتحقوا بأقرانهم في صفوفهم الدراسية، كما أننا سنصبح بلا مسكن، بعدما رفع مالك المسكن دعوى قضائية يطالب فيها بسداد المتأخرات الإيجارية كاملة».

وناشدت (أم علي) أصحاب القلوب الرحيمة والأيادي البيضاء مساعدتهم في تدبير قيمة المتأخرات الدراسية والمتأخرات الإيجارية المتراكمة عليهم، لإنقاذ أسرتها من ظروفها الصعبة.


49

ألفاً و857 درهماً المبلغ الذي تحتاج إليه أسرة «أم علي» لتخطي ظروفها الصعبة.

طباعة