أكمل 23 شهراً في السجن

«يوروشو» مسجون على ذمة دية شرعية بـ 200 ألف درهم

«يوروشو» مسجون إلى أن يتم سداد المبلغ المطلوب. من المصدر

يقبع النزيل الهندي (يوروشو) خلف قضبان السجن المركزي في دبي، على ذمة دية شرعية بمبلغ 200 ألف درهم، نتيجة سقوط عامل من جنسية دولة آسيوية أثناء تركيب لوحة إعلانية، وترتبت القضية عليه باعتباره مسؤول العمال، ويناشد من يساعده على السداد.

ويروي النزيل قصته لـ«الإمارات اليوم» قائلاً: «في نهاية عام 2019 اتفقت الشركة مع أحد متعامليها على تركيب لوحة إعلانية في أحد الشوارع، وباعتباري كنت مسؤولاً عن العمال توجهت إلى الموقع بأحد المباني، وكان أحد العمال على ارتفاع 25 متراً يقوم بتركيب اللوحة، وأثناء تثبيته لها انفصل الحبل واختل توازنه، وسقط من هذا الارتفاع مفارقاً الحياة في الحال متأثراً بإصابته، وحاول طاقم سيارات الإسعاف الذي وصل إلى الموقع إنعاشه لكنه فارق الحياة».

وأضاف: «تم نقلنا إلى مركز الشرطة، حيث أجري التحقيق مع أشخاص في الشركة التي أعمل بها، ومعي أيضاً باعتباري مسؤول العمال، بعدها تحول الموضوع إلى قضية في المحكمة، وبعد جلسات المحكمة صدر حكم ضدي بسداد مبلغ الدية وقدره 200 ألف درهم لأسرة العامل المتوفى، فأصبت بصدمة، فمن أين لي بهذا المبلغ الكبير لسداده، وراتبي لا يكاد يغطي مصروفات أسرتي المعيشية».

وتابع: «أصبحت وحيداً لا حول لي ولا قوة لسداد مبلغ الدية، ولم يكن لي خيار آخر إلا أن أقبع خلف قضبان السجن المركزي في دبي على ذمة القضية، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها، أكملت سنة و11 شهراً في السجن على ذمة القضية، ولا أعرف كم سأظل قابعاً بهذا الشكل دون وجود أي حلول لقضيتي».

وأشار (يوروشو) إلى أنه يعيش في حزن دائم، بسبب حبسه طوال هذه المدة، من دون وجود حل جذري لمشكلته، ولا يعرف متى يمكنه أن يعود إلى حياته الطبيعية، ليعمل وينفق على أسرته التي تعيش حالياً بلا معيل، وتتنظر خروجه من السجن بفارغ الصبر، ويأمل أن تنفرج كربته قريباً، بمساعدة أصحاب القلوب الرحيمة وأهل الخير في هذا البلد المعطاء الذي لا يبخل أهله على أي أحد يمر بضائقة.

وأفاد النزيل (يوروشو) بأن الحكم الصادر ضده هو الحبس لحين السداد، بمعنى أنه في حال لم يسدد هذا المبلغ سيقبع في السجن لحين السداد عنه.

«يوروشو»: أسرتي أصبحت تعيش بلا معيل.

طباعة