متأخرات رسوم دراسية عن العام الماضي

29.6 ألف درهم تحرم «عدنان» و«ليان» مواصلة الدراسة

يواجه والد (عدنان) و(ليان) ظروفاً مالية صعبة، تسببت في عجزه عن سداد الرسوم الدراسية لأبنائه للعام الماضي، ما منعهما من استكمال مشوارهما الدراسي للعام الجاري، وبقيا في المنزل من دون تعليم، وإدارة المدرسة تطالب بسداد 29 ألفاً و600 درهم، والأب يناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة، مدّ يد العون بالمساعدة، حتى يتمكن ابناه من مواصلة الدراسة لهذا العام.

وقال (أبوعدنان) لـ«الإمارات اليوم»، إن حالته المالية ساءت جداً منذ عامين، بعد أن أصبح المعيل الوحيد لأسرته، حيث كانت زوجته تعمل وتساعده في مصروفات الحياة، ولكن تم إنهاء خدماتها بسبب خسارة الشركة التي كانت تعمل بها، وأثر ذلك في وضع واستقرار الأسرة مادياً، وتراكمت عليه الديون، والرسوم الدراسية، وأصبح خائفاً جداً من عدم استكمال ابنيه الدراسة كبقية الأطفال.

وأضاف الأب: «لدي ابنان يدرسان في إحدى المدارس الخاصة بأبوظبي، أكبرهما (عدنان) في الصف الثالث، وابنتي (ليان) في الروضة، وقد تمكنت في السابق بمساعدة زوجتي من سداد الرسوم الدراسية لهما، ولكن في الفترة الحالية أواجه صعوبة في سداد المتأخرات التي بلغت 29 ألفاً و600 درهم، ومازالت إدارة المدرسة تطالبني بسداد الرسوم لهما، وهما متوقفان عن الدراسة حتى السداد، ويعيشان في حسرة وألم، وأنا أيضاً لم أعد أحتمل رؤيتهما يتألمان بسبب ظروف لا ذنب لهما فيها، وضياع عام من عمريهما».

وأفاد الأب بأنه يعمل بإحدى الشركات الخاصة في أبوظبي، ويستلم راتباً قدره 8240 درهماً، ويدفع للإيجار 3500 درهم، و3000 درهم لمتطلبات الحياة المعيشية، وأضاف «في السابق كانت زوجتي تعمل في إحدى الجهات الخاصة، وبسبب الأزمة الراهنة تم إنهاء خدماتها، وبدأت أمورنا المالية تتدهور، وأسرتي تتكون من أربعة أفراد، وأناشد أصحاب القلوب الرحيمة تقديم المساعدة لأطفالي من خلال دفع متأخرات الرسوم الدراسية للعام الماضي 2020/‏‏2021».

طباعة