العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الأب توقف عن العمل منذ مارس 2020

    19.2 ألف درهم تحرم 4 أشقاء من الدراسة

    يعجز (أبوعبدالله - 49 عاماً)، عن سداد 19 ألفاً و250 درهماً، رسوماً دراسية متراكمة على أبنائه الأربعة (عبدالله وعبدالرحمن وأحمد ودانة)، منذ العام الماضي، بسبب ظروفه المالية الصعبة، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون والمساعدة لسداد المبلغ.

    ويقول (أبوعبدالله) لـ«الإمارات اليوم»: «كنت أعمل في شركة نقليات منذ أكثر من 11 عاماً بإمارة أبوظبي، براتب قدره 4500 درهم، وكان وضعي المالي مستقراً، خلال الأعوام الماضية، واستطعت توفير احتياجات أفراد أسرتي من مسكن ومأكل ومشرب وتعليم، لكن في مارس من العام الماضي، تعثرت مالياً بسبب إيقاف الشركة نشاطها».

    وأضاف «حاولت مواجهة الظروف التي كنت أمر بها خلال العام الماضي، وبحثت عن عمل أحصل منه على مبلغ بسيط حتى أستطيع من خلاله توفير قوت يومنا، وكان لي مبلغ من المال جمعته خلال سنوات عملي استطعت من خلاله تغطية الالتزامات المالية المترتبة على عاتقي من إيجار المسكن وسداد ديون، لكنني لم أستطع سداد المتأخرات الدراسية المترتبة على أبنائي وبلغت 19 ألفاً و250 درهم».

    وتابع: «أرسلت إدارة المدرسة الخاصة التي يدرس بها أبنائي العديد من الإنذارات، عبر الرسائل النصية، والبريد الإلكتروني، تطالبني بسداد الرسوم المترتبة عليهم، وأخبرتنا بأن في حال عدم السداد سيتم إيقافهم عن تسجيلهم للعام الدراسي الجديد ومنعهم من استلام نتائجهم النهائية للعام الدراسي الماضي».

    وأشار (أبوعبدالله) إلى أنه طرق العديد من الأبواب للعمل في قطاعات متعددة، ولم يوفق، وأصبحت أسرته دون دخل ثابت، مضيفاً: «نحصل على مساعدات غذائية من مأكل ومشرب عن طريق إحدى الجمعيات الخيرية بالدولة، ومن الأهل والأصدقاء والجيران، التي بالكاد تلبي احتياجاتنا اليومية الضرورية، وأناشد أصحاب القلوب الرحيمة وأهل الخير تقديم المساعدة لنا، وسداد الرسوم الدراسية المترتبة على عاتقي».

    • «أبوعبدالله» كان يعمل في شركة نقليات منذ 11 عاماً براتب 4500 درهم.

    طباعة