برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يناشد من يساعده في سداد المبلغ المتبقي 270 ألف درهم

    متبرعة تساعد «عارف» بـ 30 ألف درهم في قضيته المالية

    تكفلت متبرعة بمساعدة النزيل (عارف - 46 عاماً) على سداد جزء من مبلغ قضيته المالية المترتبة عليه، البالغ إجماليه 300 ألف درهم، إذ سددت 30 ألف درهم، ومازال يعاني عدم قدرته على سداد المبلغ المتبقي، وقدره 270 ألف درهم، ويناشد من يساعده على السداد.

    ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لتحويل مبلغ التبرع.

    وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، بتاريخ الخامس من يوليو الجاري، قصة معاناة (عارف)، وعدم قدرته على سداد مبلغ القضية المالية المترتب عليه.

    وأعرب (عارف) عن سعادته وشكره للمتبرعة لمؤازرتها له في معاناته، مشيراً إلى أن خبر التبرع أفرحه كثيراً، ويأمل من أصحاب الأيادي البيضاء وأهل الخير مساعدته لسداد المبلغ المتبقي في قضيته المالية.

    ويقبع (عارف) في سجن الشارقة المركزي منذ عام وتسعة أشهر، ويعاني عدم قدرته على سداد مبلغ القضية المالية المترتب عليه، البالغ 300 ألف درهم. وكان «صندوق الفرج» أجرى تسوية مع الجهة الدائنة (البنك)، وخفض على إثرها القيمة الأصلية للمبلغ من 700 ألف إلى 300 ألف درهم، إلا أن وضعه المالي الحالي يمنعه من تأمين أي جزء من المبلغ المطلوب.

    وروى (عارف) لـ«الإمارات اليوم» أنه كان موظفاً في جهة حكومية، وأنه اضطر إلى اقتراض 400 ألف درهم من البنك، لمساعدته على تأمين تكاليف الزواج وشراء سيارة، ودفع إيجار المسكن، إلى جانب تأمين بعض مستلزمات الحياة.

    وأضاف أن قيمة القرض وصلت إلى 700 ألف درهم بسبب احتساب الفوائد، إلا أنه أصيب بأمراض مزمنة عدة، أرغمته على تقديم استقالته، لأن طبيعة عمله لا تناسب حالته الصحية، كما قال. وأكد أنه حاول العثور على عمل آخر يناسب وضعه الصحي، لكنه لم يوفق في ذلك.

    وتابع: «خلال هذا الوقت قرر البنك اللجوء إلى القضاء، وهو ما أوصلني إلى السجن، بسبب عدم قدرتي على سداد الأقساط الشهرية المطلوبة، فضلاً عن تخلفي عن سدادها لشهور».

    وأضاف: «لا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمرّ بها حالياً، ولا أجد طريقة لسداد المبلغ المتبقي المترتب علي، وخاطبت (صندوق الفرج)، وقد تعاونوا معي وتفهموا مشكلتي وتواصلوا مع البنك، ووافق على خفض المبلغ إلى 300 ألف درهم، وبعد التبرع أصبح المبلغ المتبقي 270 ألف درهم، لكني لا أعرف كيف سأتصرف في ظل الظروف التي أمرّ بها، علماً بأن لديّ أسرة مكونة من أربعة أفراد، وهم حالياً يمرون بظروف معيشية صعبة، وأناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على سداد المبلغ المطلوب وتجاوز الظروف التي تمر بها أسرتي».

    • «عارف» في سجن الشارقة منذ عام وتسعة أشهر، وغير قادر على إنهاء القضية المالية.

    طباعة