مسجون على ذمة قضية نفقة

متبرعان يسددان 50 ألف درهم للإفراج عن «أبوعلي»

صورة

سدد متبرعان 50 ألف درهم، المبلغ الذي حكم به القاضي الشرعي للإفراج عن المواطن (أبوعلي ــ 47 عاماً)، المسجون على ذمة قضية نفقة.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية في شرطة دبي.

وقال مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي بالإنابة، العميد مروان عبدالكريم جلفار: «كما عودتنا صحيفة (الإمارات اليوم)، منذ سنوات، على دعم نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية، اليوم لدينا أحد النزلاء تأزمت أموره المادية، وأسهمت الصحيفة عبر (الخط الساخن) في الإفراج عنه، وسداد مبلغ القضية المترتب عليه، عن طريق تبرعات المحسنين».

وأضاف، أن إدارة المؤسسة العقابية بدأت إجراءات الإفراج عن النزيل، خلال الأيام القليلة المقبلة، مؤكداً حرص القيادة العامة لشرطة دبي على دعم نزلاء المؤسسة وأسرهم، والإسهام في الإفراج عنهم عن طريق المشاركة المجتمعية.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، أمس، قصة معاناة النزيل، وعدم قدرته على تدبير مبلغ قضية النفقة المالية المترتبة عليه.

وقال (أبوعلي): «أشكر كل من أسهم ووقف معي وقت معاناتي، سواء صحيفة (الإمارات اليوم)، ممثلة في (الخط الساخن)، أو الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، ولا أنسى المتبرعين اللذين أسهما في سداد المبلغ الذي حكم به القاضي للإفراج عني، فسعادتي غامرة لرؤية هذا التكاتف المجتمعي بين المؤسسات والأفراد، وسعيهم الدؤوب لفك كرب المحتاجين، خصوصاً نزلاء المؤسسات العقابية».

وأضاف: «أبنائي سعداء بخبر قرب عودتي إليهم، إذ سيتم الإفراج عني في الأيام القليلة المقبلة، بعد إنهاء الإجراءات من قبل الجهات المعنية».

والنزيل لديه ثلاث زوجات، وأنجب منهن تسعة أبناء، وحياته كانت طبيعية، لكن خلال عام 2013 وقع طلاق بينه وبين اثنتين من زوجاته، وكان ملزماً بسداد النفقة الشرعية شهرياً، وقدرها 7000 درهم، إذ يستقطع المبلغ مباشرة من راتبه، لكن تراكمت عليه مستلزمات أخرى لطليقتيه، منها: السكن والأثاث والمواصلات والخادمة، ليصل إلى 100 ألف درهم سنوياً، وبإجمالي 600 ألف درهم، منذ عام 2014 حتى الآن، وظروفه لا تسمح له بالسداد، فتم القبض عليه، وتحويله إلى السجن، حتى صدر حكم قضائي ضده بالحبس إلى حين السداد.


إدارة المؤسسة العقابية بدأت إجراءات الإفراج عن النزيل.

طباعة