مطلوب منه 600 ألف درهم.. والإفراج يمنحه فرصة السداد

«أبوعلي» مسجون على ذمة قضية نفقة ويحتاج إلى 50 ألف درهم

صورة

يقبع المواطن (أبوعلي - 47 عاماً) خلف قضبان السجن المركزي في دبي على ذمة قضية نفقة بـ600 ألف درهم، حكم فيها القاضي الشرعي بأن يسدد السجين 50 ألف درهم ليتم الإفراج عنه، ليتمكن بعدها من تدبير أموره المادية لسداد المتبقي من مبلغ النفقة، المترتب عليه منذ عام 2014 وحتى الآن.

ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على السداد، ليعود إلى أبنائه التسعة، وعائلته، ويبدأ حياة عملية جديدة، يكون من خلالها قادراً على سداد جميع التزاماته.ويروي النزيل (أبوعلي) قصته لـ«الإمارات اليوم» قائلاً: «كان لدي ثلاث زوجات، وأنجبت منهن تسعة أبناء، وحياتي كانت تسير بوتيرة طبيعية، لكن خلال عام 2013 وقع طلاق بيني وبين اثنتين من زوجاتي، وكنت ملتزماً بسداد النفقة الشرعية شهرياً وقدرها 7000 درهم، إذ يستقطع المبلغ مباشرة من راتبي، لكن تراكمت عليّ مستلزمات أخرى لطليقتَي منها السكن والأثاث والمواصلات والخادمة، ليصل إلى 100 ألف درهم سنوياً، وبإجمالي 600 ألف درهم منذ عام 2014 حتى الوقت الآن».

وأضاف أن «هذا المبلغ أرهقني كثيراً، وكانت ظروفي لا تسمح لي بسداده، وفي أحد الأيام كنت متوجهاً إلى العمل، وتم القبض عليّ، وتحويلي إلى السجن، حتى صدر حكم قضائي ضدي بالحبس لحين السداد، وحالياً أقبع خلف قضبان السجن المركزي في دبي، ولا أستطيع عمل أي شيء في ظل الظروف الصعبة التي أمر بها».

وتابع: «في حال سدادي 50 ألف درهم سيتم الإفراج عني لمدة عام، لأتمكن من تدبير أمور حياتي، خصوصاً في ما يتعلق بمبلغ النفقة، لكن للأسف ليس في استطاعتي سداد هذا المبلغ لأنه فوق إمكاناتي المالية، وأفراد أسرتي الآخرين ليس في استطاعتهم تدبير المبلغ أيضاً، في ظل المستلزمات الحياتية المترتبة عليهم، إضافة إلى أقساط بنكية أيضاً».

وأشار (أبوعلي) إلى أنه المعيل الوحيد لأفراد أسرته، مضيفاً: «أعمل في إحدى الجهات الحكومية براتب شهري قدره 29 ألف درهم، يذهب منه 14 ألفاً للأقساط البنكية، و7000 درهم للنفقة الشرعية، والبقية لمصروفات الحياة وبالكاد تغطي متطلبات الحياة في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، علماً بأن مبلغ 600 ألف درهم كبير جداً بالنسبة لإمكاناتي».

وناشد (أبوعلي) أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته لسداد 50 ألف درهم، ليتم الإفراج عنه والحصول على فرصة لتدبير المبلغ المطلوب منه، لفك كربته والبدء في ترتيب حياته من جديد».

طباعة