سدّدت عنه الدَّين وساعدته بمواد غذائية

«الشارقة الخيرية» تنقذ عربياً من السجن وتعيده إلى وظيفته

لجنة المساعدات الطارئة بـ«الجمعية» أقرت التكفل بسداد المستحقات المالية عن المعسر. من المصدر

قامت جمعية الشارقة الخيرية بمساعدة موظف عربي، كاد يفقد وظيفته من إحدى المؤسسات بالدولة، بسبب صدور حكم قضائي ضده بالسجن على ذمة قضية مالية لتعثره في السداد، وانقطع خلالها عن العمل، وكان على وشك فقدان وظيفته، لولا تدخل الجمعية وتسديد دينه وتسوية القضية والحكم الصادر ضده، ومن ثم عودته مجدداً إلى عمله، ومنحته الجمعية مواد غذائية تكفي احتياجاته المعيشية، لحين استقرار أوضاعه المعيشية مجدداً.

وكشفت جمعية الشارقة الخيرية عن وصول بلاغ إليها من أحد فاعلي الخير، يفيد بوجود شخص من الجنسية العربية من سكان الإمارة، متعثر بسبب الدين الذي عليه، وقضية مالية لتعثره في السداد، مشيرة إلى أن الجمعية تدخلت لمساعدته.

وأكدت أنه على الفور، بعد ورود البلاغ إلى الجمعية، كلفت موظفي البحث الاجتماعي لزيارة الحالة بمنزله لمعرفة ظروفه وسبب تعثره مالياً، حيث تبين من تقرير البحث الاجتماعي أنه موظف ولديه طفلان، وتعرض لتعثر مالي، وأقام صاحب الدين دعوى قضائية ضده، وصدر حكم قضائي غيابي تنفيذي ضده بالحبس، لحين تمكنه من السداد.

وأشارت إلى أن التقرير الاجتماعي أوضح أن هذا الشخص انقطع عن عمله، ما جعل الالتزامات المعيشية تتفاقم عليه، وتزداد نتيجة توقف الدخل الأساسي للبيت، وازدادت حالته المعيشية سوءاً.

وأوضحت أن ملف المساعدة تم تقديمه أمام لجنة المساعدات الطارئة، التي أقرت بالتكفل بسداد المستحقات المالية عن المعسر، ليتمكن من تسوية الحكم القضائي، ويعود لعمله مجدداً.

طباعة