يدها اليسرى بُترت منذ الولادة

«فاطمة» تحتاج إلى طرف اصطناعي بـ 82 ألف درهم

تحتاج (فاطمة - جزائرية - 30 عاماً) إلى تركيب طرف اصطناعي في مستشفى راشد بدبي، بكلفة تبلغ 82 ألف درهم، لتعويض بتر يدها اليسرى، خصوصاً أنها تعاني آلاماً لا تتحملها، وطلب الأطباء سرعة تركيب الطرف، لكن المبلغ المطلوب يتجاوز إمكاناتها المالية، لذا تناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها.

وأفاد تقرير طبي، صادر من مستشفى راشد في دبي، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريضة تعاني عيباً خلقياً منذ الولادة، أدى إلى بتر في اليد اليسرى، وبعد إجراء التحاليل والفحوص الطبية، تبين أنها تحتاج إلى تركيب طرف اصطناعي، لأنها تعاني آلاماً شديدة في الكتف اليسرى».

وقالت (فاطمة) إن معاناتها بدأت منذ ولادتها بعيب خلقي في يدها اليسرى، مشيرة إلى أن والدها حاول إجراء عملية تركيب طرف اصطناعي لها، لكن ظروفه المالية الصعبة لم تمكنه من تدبير المبلغ المطلوب.

وأضافت أنه على الرغم من حالة ذراعها، فإنها تمكنت من مواصلة دراستها، ودرست في أحد المعاهد بالجزائر، حتى تحصل على عمل، تتمكن من خلاله من إجراء العملية المطلوبة، لتمارس حياتها بشكل طبيعي.

وتابعت (فاطمة): «في نهاية عام 2018، تخرجت في المعهد، وحصلت على شهادة سكرتارية، عندها اقترحت عليَّ ابنة خالي أن أعمل معها في دولة الإمارات، وحصلت بالفعل على وظيفة بإحدى الجهات الخاصة، وقدمت إلى الدولة للعمل».

وأضافت: «اجتهدت كثيراً في عملي، وكنت أتقاضى 4000 درهم راتباً شهرياً، ادخرت قليلاً منه، وواصلت العمل عاماً ونصف العام، لكن الشركة تعثرت، وأنهت خدماتي، فأصبحت دون عمل، أو أي مصدر للدخل».

وتابعت: «منذ خمسة أشهر، شعرت بألم في الكتف، مصحوباً بارتفاع في درجة الحرارة، فنقلتني ابنة خالي إلى قسم الطوارئ في مستشفى راشد، حيث طلب الطبيب إجراء بعض الفحوص والتحاليل، وتم إعطائي مسكناً».

وأضافت «الفحوص أكدت حاجتي العاجلة إلى تركيب طرف اصطناعي ليدي اليسرى، بكلفة تبلغ 82 ألف درهم، وأنا لا أملك درهماً واحداً منها، لذا أناشد أصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي، في ظل الظروف الصعبة التي أمر بها، وتحقيق حلمي في العيش كإنسان طبيعي دون معاناة أو آلام».


• ظروف «أبوفاطمة» لم تمكّنه من تدبير المبلغ المطلوب لإجراء العملية.

طباعة