تعاني تصلباً لويحياً منذ 3 سنوات

«أم فاتن» تحتاج إلى أدوية بـ 69 ألف درهم

تعاني (أم فاتن - صومالية - 32 عاماً»، مرض التصلب اللويحي منذ ثلاث سنوات، ووفقاً لمدينة الشيخ شخبوط الطبية، فإن المريضة تحتاج إلى أدوية علاجية يومية لمدة عام بكلفة تبلغ 69 ألف درهم، وتناشد من يساعدها على تدبير المبلغ، نظراً الى ظروفها المالية الصعبة.

وتروي (أم فاتن) قصتها لـ«الإمارات اليوم»، قائلة: «في بداية عام 2018، بدأت أشعر بأعراض مرضية عدة، منها الدوخة المستمرة مع عدم توازن الجسم أثناء المشي، وكانت قدماي ضعيفتين، ولا أستطيع المشي دون مساعدة، مخافة وقوعي على الأرض، بالإضافة إلى أن المرض سبّب لي الشعور بالخدر في جميع أجزاء جسدي».

وأضافت: «توجهت إلى مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، حيث تم إجراء فحوص وتحاليل، أظهرت إصابتي بمرض التصلب اللويحي، وتم تنويمي في المستشفى، لبدء إعطائي العلاج، وهو عبارة عن دواء الكورتيزون عن طريق الوريد ثلاثة أيام، وأثناء مكوثي في المستشفى تم إجراء فحوص طبية أخرى، تمثلت في فحوص الدم وإجراء أشعة رنين مغناطيسي للدماغ، والحبل الشوكي، وسحب السائل المخي الشوكي، حيث بينت كل النتائج مرة أخرى إصابتي بمرض التصلب اللويحي».

وأوضحت أن تطور المرض في جسدها قد يصل إلى إعاقة جسدية مزمنة تلزمها الجلوس على كرسي متحرك، لذا، يجب أن تستمر بتناول الدواء مدى الحياة، ليجعل حالتها الصحية مستقرة.

وتابعت «كلفة الدواء لمدة عام تبلغ 69 ألف درهم، والمشكلة أن إمكاناتي المالية متواضعة، ولا تسمح لي بتدبير هذا المبلغ».

وأضافت: «كانت لدي بطاقة (عونك)، حيث تغطي كلفة علاجي بالكامل، ولكن حالياً تم رفض تجديدها، وأصبحت حائرة في تدبير مبلغ العلاج، وتوقفت أشهراً عدة بلا دواء لكلفته الباهظة، وهذا تسبب في ظهور أعراض المرض مرة أخرى، وأصبحت أشعر بالضعف في رجلي اليسرى».

وأشارت إلى أنها راجعت الأطباء في المستشفى، حيث تم تشخيص حالتها مرة أخرى، وتبين ظهور علامات جديدة من المرض في جسدها.

وأوضحت أنها تعمل ممرضة براتب 10 آلاف درهم، يذهب كله لمستلزمات الحياة وإيجار السكن، مناشدة أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها في تدبير مبلغ العلاج، قبل أن تتضاعف أعراض المرض.

طباعة