المدرسة رفضت استقبالهما.. والأب عاجز عن السداد

9500 درهم متأخرات دراسية لـ «أدهم ومهند»

يعجز «أبوأدهم» عن سداد 9500 درهم إجمالي المتأخرات الدراسية المترتبة على ابنيه عن العام الماضي، إذ تبلغ مصروفات أدهم الذي يدرس في الصف الرابع 7500 درهم، بينما تبلغ مصروفات أخيه مهند الذي يدرس في الصف الثاني 2000 درهم، والمدرسة رفضت استقبالهما للعام الجاري قبل أن يسدد والدهما المتأخرات، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على السداد.

وقال الأب لـ«الإمارات اليوم»: «أدهم ومهند يدرسان في إحدى المدارس الخاصة بإمارة رأس الخيمة، وإدارة المدرسة تطالبني بسداد المتأخرات الدراسية عن العام الماضي، ليتمكنا من الاستمرار في الدراسة للعام الجاري».

وأضاف: «أدهم ومهند من المتفوقين دراسياً، ولا أحتمل رؤيتهما يخسران عاماً من دون دراسة، بسبب أمور لا دخل لهما فيها».

وتابع «حالتي المالية ساءت جداً، بعد تراكم الديون على عاتقي بسبب توقف الشركة التي أعمل فيها، وعدم تسلّمنا رواتب منذ أشهر، وأثر ذلك في استقراري المادي، ما أدى إلى تراكم الديون والرسوم الدراسية، وأنا خائف من عدم استكمالهما الدراسة هذا العام، حيث إنهما مازالا في المنزل».

وواصل: «كنت أعمل مندوباً في إحدى الشركات الخاصة في إمارة رأس الخيمة، براتب 3000 درهم شهرياً، لكن منذ أن بدأت أزمة (كورونا)، توقفت الشركة عن العمل». وأضاف الأب «واجهت صعوبة في سداد المتأخرات الدراسية، حيث إنني المعيل الوحيد لأسرتي التي تتكون من أربعة أبناء وزوجتي، وليس لدينا أي مصدر للدخل، وقمت ببيع بعض الأغراض ومصوغات زوجتي لنتمكن من تدبير تكاليف حياتنا اليومية».

طباعة