توقف عن العمل منذ 6 أشهر بسبب «كورونا»

«أبومحمد» يعجز عن سداد 18.6 ألف درهم رسوماً دراسية لطفليه

يعجز (أبومحمد) من السودان عن سداد 18 ألفاً و607 دراهم رسوماً دراسية لطفليه للعام الجاري، نظراً إلى توقفه عن العمل منذ ستة أشهر بسبب تبعات جائحة فيروس كورونا المستجد، وأصبحت أسرته من دون دخل، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على السداد.

وقال (أبومحمد) لـ«الإمارات اليوم»: «تدرس ابنتي الكبرى في الصف الثالث الابتدائي، وابني (محمد) في مرحلة الروضة في إحدى المدارس الخاصة بمدينة العين، وبدأت أوضاعنا المالية تتدهور بعد أن توقفت عن العمل بسبب تبعات جائحة فيروس (كورونا)، وترتبت علي الرسوم الدراسية».

وأضاف: «لا أتحمل رؤية طفلي يخسران عاماً دراسياً بسبب أمور مالية لا دخل لهما بها، إضافة إلى أن (محمد) سيحرم بدء حياته المدرسية كبقية أقرانه».

وتابع: «كنت أعمل في إحدى الشركات الخاصة في العين براتب قدره 4500 درهم، وكان بالكاد يلبي متطلبات حياتنا اليومية ورسوم المدرسة، لكن تم إنهاء خدماتي من العمل منذ ستة أشهر، وأصبحت بلا عمل، وكان عندي مبلغ بسيط من المال، سددت منه جزءاً من إيجار المسكن ومتطلبات الحياة اليومية، وقد طرقت أبواب جمعيات خيرية في الدولة لإعالة أسرتي، ولم أوفق».

وأوضح أنه مازال يبحث عن عمل أو أي مصدر للمساعدة «صبرنا على كثير من المشكلات التي واجهتنا وتحملناها، لكن مشكلتنا التي لم نستطع الصبر عليها هي كلفة الرسوم الدراسية لطفلي».

 

طباعة