تعاني أمراضاً مزمنة

متبرّع يسدّد 23 ألف درهم كلفة علاج «أم خالد» لمدة عام

تكفل متبرع بسداد مبلغ 23 ألفاً و298 درهماً، كلفة أدوية المريضة (أم خالد)، التي تعاني أمراضاً مزمنة، من بينها السكري، وارتفاع ضغط الدم، والنقرس، وارتفاع الكوليسترول، وضغط العين.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريضة بمستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وأعربت المريضة عن شكرها العميق للمتبرع، مشيرةً إلى أن سعادتها غامرة ولا توصف، في ظل الوضع المرير الذي تمر به الأسرة.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، بتاريخ 24 يونيو من الشهر الجاري، قصة (أم خالد - 59 عاماً - عُمانية)، التي تعاني أمراضاً مزمنة عدة، من بينها السكري، والضغط، والنقرس، وارتفاع الكوليسترول، وضغط العين، وتحتاج إلى أدوية بقيمة 23 ألفاً و298 درهماً لمدة عام.

وتغطي بطاقة التأمين الصحي 1500 درهم سنوياً فقط، إلا أن المبلغ المطلوب يتجاوز الإمكانات المالية المتواضعة لأسرة المريضة.

وسبق أن روت المريضة (أم خالد)، لـ«الإمارات اليوم»، أنها «بدأت معاناتها عام 2005، حينما شعرت بتعب شديد وتعرق، وسقطت على الأرض فاقدة الوعي، وتم نقلها إلى قسم الطوارئ بمستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وبعد إجراء التحاليل والفحوص الطبية، تبين أنها مصابة بارتفاع حاد في ضغط الدم والسكر».

وأضافت: «أخبرني الطبيب المعالج لحالتي الصحية بضرورة بقائي في المستشفى أسبوعاً، لتتم متابعة حالتي الصحية يومياً، وعندما استقرت حالتي، وأخبرني الطبيب بضرورة الانتظام في تناول الأدوية بأوقاتها المحددة، وممارسة رياضة المشي، والابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على أملاح وسكريات».

وتابعت أنه، في السنوات الماضية، كانت حالتها المادية ميسورة، إذ كان زوجها يعمل بالقطاع الخاصة، وتم الاستغناء عن خدماته بسبب كبر سنه، وأصبح غير قادر على توفير الأدوية اللازمة، ولم تستطع تناول الأدوية في أوقاتها المحددة، ما أدى إلى تفاقم وضعي الصحي والنفسي. وقالت المريضة: إنها «تسكن مع زوجها وثلاثة من الأبناء، والمعيلة الوحيدة لأفراد الأسرة هي ابنتها (إيمان - 27 عاماً)، التي تعمل في قطاع حكومي براتب 10 آلاف درهم، تدفع منه 4833 درهماً شهرياً لإيجار المسكن، إضافة إلى التزامات بنكية، وبقية الراتب تذهب لمصروفات الحياة ومتطلباتها وفواتير الكهرباء والماء».


المعيل الوحيد لأسرة «أم خالد» ابنتها.. وزوجها عاطل عن العمل لكبر سنه.

طباعة