تحتاج إلى 77.4 ألف درهم كلفة أدوية لـ6 أشهر

مرض التصلب اللويحي يهدد حياة «أم دارين»

أصيبت «أم دارين» (مصرية - 35 عاماً» بمرض التصلب اللويحي منذ عام 2013، وتتلقى العلاج في مستشفى مدينة شخبوط الطبية بأبوظبي، وتحتاج أدوية شهرية بكلفة 12 ألفاً و900 درهم، بكلفة إجمالية لمدة 6 أشهر 77 ألفاً و400 درهم، والمشكلة أن إمكانات أسرتها المالية لا تسمح بتدبير المبلغ، لذا يناشد زوجها أهل الخير مساعدته على تدبير كلفة علاج زوجته.

ويروي زوج المريضة «أم دارين» قصة معاناتها مع المرض، قائلاً إن «حالتها الصحية تدهورت كثيراً منذ سنة ونصف السنة، إذ شعرت بألم شديد في يدها اليمنى، إضافة إلى شعورها بتعب وعدم قدرتها على بذل أي جهد، أو حتى المشي، وأصبحت طريحة الفراش».

وأضاف الزوج: «نتيجة تدهور وضعها الصحي اصطحبتها إلى قسم الطوارئ في مستشفى مدينة شخبوط الطبية في أبوظبي، وبعد معاينة الطبيب أظهرت الفحوص أنها تعاني مضاعفات مرض التصلب اللويحي، وسبب لها كل هذه الآلام الشديدة، وقرر الطبيب الإبقاء على زوجتي تحت الملاحظة الطبية في المستشفى حتى تستقر حالتها، وبقيت لديهم أسبوعاً واحداً، وتحسن وضعها الصحي كثيراً، ووصف لها الطبيب نوعاً خاصاً من الدواء لعلاج مرض التصلب اللويحي المتعدد».

وتابع: «نصح الطبيب زوجتي باتباع نظام غذائي وممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة، وأخذ وقت كاف للراحة النفسية، كما طلب منها أيضاً إجراء الفحوص دورياً».

وقال إن «مرض التصلب اللويحي يعد من الأمراض المزمنة، وتتم السيطرة عليه بنوع خاص من الدواء، لكن هذا الدواء باهظ الثمن، إذ تبلغ كلفته في الشهر الواحد 12 ألفاً و900 درهم، وتبلغ كلفة أدويتها لمدة 6 أشهر 77 ألفاً و400 درهم، وأنا عاجز تماماً عن توفير جزء ولو بسيطاً من كلفة علاجها، وفي حال عدم تعاطي الأدوية سيحدث لها مضاعفات، ما يشكل خطورة على حياتها».

وأوضح أنه المعيل الوحيد لأسرته التي تتكون من زوجته وابنته، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة في مدينة أبوظبي براتب 26 ألف درهم، ويدفع شهرياً أقساطاً بنكية 9200 درهم، وبقية الراتب لا تكاد تلبي متطلبات الحياة اليومية، ويناشد أن تمتد إليه أيادي أهل الخير، لمساعدته على تدبير كلفة علاج زوجته لإنقاذ حياتها.

زوج المريضة:

«أنا عاجز تماماً عن توفير جزء ولو بسيطاً من كلفة علاجها».

طباعة