بعد عجز والدها عن تدبير كلفة فاتورة ولادتها

    متبرّعة تسدد 7400 درهم لاستخراج شهادة ميلاد «مريم»

    «مريم» مكثت في المستشفى يومين حتى تحسّنت حالتها الصحية. من المصدر

    سدّدت متبرعة مبلغ 7400 درهم، كلفة ولادة الطفلة «مريم» في مستشفى الشيخ خليفة بمدينة عجمان، حيث مكثت الطفلة تحت الرعاية الطبية لمدة يومين، وبلغت فاتورة المستشفى 7400 درهم، وعجز والدها عن تدبير قيمة الفاتورة لمروره بظروف مالية صعبة؛ الأمر الذي أدى إلى فشله في استخراج شهادة ميلاد لطفلته، مناشداً أهل الخير مساعدته على تدبير كلفة ولادة زوجته، حتى يستطيع استخراج الشهادة.

    وأعرب والد «مريم» عن سعادته وشكره العميق للمتبرعة، ووقفتها مع معاناتهم في ظل الظروف التي يمرون بها، مشيراً إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد الدولة في تكاتفهم مع الحالات الإنسانية ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج.

    ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب «أم مريم» في مستشفى الشيخ خليفة بمدينة عجمان. وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، بتاريخ 30 يناير الماضي، قصة معاناة والد «مريم» وعجزه عن تدبير قيمة الفاتورة لولادة طفلته في مستشفى الشيخ خليفة، لمروره بظروف مالية صعبة؛ الأمر الذي أدى إلى فشله في استخراج شهادة ميلاد لطفلته، مناشداً أهل الخير مساعدته على تدبير كلفة ولادة زوجته حتى يستطيع استخراج الشهادة. و(أبومريم) يمني يقيم في عجمان، وأسرته مكونة من زوجة وأربعة أبناء، وكان قد اصطحب زوجته إلى العيادة التي كانت تراجع فيها، وعند معاينة الطبيبة، طلبت منه نقلها إلى مستشفى الشيخ خليفة الحكومي في أسرع وقت ممكن. وأضاف والد الطفلة «اصطحبت زوجتي مباشرة إلى مستشفى الشيخ خليفة الحكومي، ودخلت قسم الطوارئ، حيث عاينها الطبيب، وكانت الولادة طبيعة، وبعدها وضعت طفلتي في العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، ومكثت في الحضانة يومين، وبلغت فاتورة إقامتها 7400 درهم». وتابع «بعد أن تحسنت حالة الطفلة سمح الطبيب لها بالخروج، لكن المشكلة أنني فشلت في تدبير كلفة الفاتورة للحصول على شهادة الميلاد». وأضاف: «عندما طلبت شهادة ميلاد طفلتي أخبرتني إدارة المستشفى بضرورة دفع 7400 درهم كلفة الإقامة بالكامل للحصول عليها».


    مرض «أبوصفار»

    أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى الشيخ خليفة في عجمان، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «الولادة كانت طبيعية، إلا أن الطفلة ولدت تعاني مرض (أبوصفار)، ما استدعى مكوثها في قسم العناية المركزة، وتكثيف العلاج لها ومتابعتها، ومكثت في المستشفى يومين حتى تحسنت حالتها الصحية».

    طباعة