قدمت 259.6 ألف درهم مساعدات إنسانية إلى تشاد

«إسلامية دبي» ترصد 38 مخالفة لآلية جمع التبرعات في النصف الأول

صورة

أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، عن رصد 38 مخالفة لآلية جمع التبرعات المعتمدة في الإمارة، خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث بلغ إجمالي المبالغ التي تم جمعها من الحصالات المخالفة 32 ألف و189 درهماً.

وأصدرت إدارة شؤون الزكاة والصدقات تقرير الحصالات المخالفة، بهدف رصد مخالفات الحصالات، وآلية جمع التبرعات المعتمدة في الدائرة، وذلك من خلال جولات تفتيشية تنفذها الإدارة، لتحديد التبرعات المخالفة في الإمارة لأحكام المرسوم رقم (9) لعام 2015، بشأن تنظيم جمع التبرعات في دبي، والتي تشمل بلاغات عن ممارسات غير رسمية لجمع التبرعات، أو حصالات غير مصرح بها، أو مخالفات تنظيم حملات جمع التبرعات غير الرسمية.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري في الدائرة، أحمد درويش المهيري، حرص الدائرة على ضمان الالتزام بأحكام القانون، في ما يتعلق بعملية تنظيم جمع التبرعات، مشيراً إلى أن الدائرة عمدت إلى توثيق كل المخالفات المكتشفة، من خلال محاضر ضبطية قضائية.

وقال المهيري: «تسعى الدائرة، دائماً، إلى تشجيع فئات المجتمع على الإسهام في العمل الخيري، من خلال التبرعات والصدقات، وفق الآليات والضوابط التي يحددها القانون، بما يضمن وصول التبرعات لمستحقيها، ويعزز الثقة المتبادلة بين الجهات المانحة من مؤسسات وأفراد، وبين الجمعيات الخيرية والجهات المستفيدة من التبرعات».

وأضاف أن الدائرة توفر التسهيلات اللازمة، للراغبين في تنظيم حملات التبرعات والأنشطة الخيرية، وتعمل بشكل مستمر مع كل الأطراف ذات العلاقة، لتعزيز ثقافة العمل الخيري في الإمارة، بما يتماشى مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي حددها في البند التاسع من وثيقة الخمسين في تنمية الأعمال الإنسانية، تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية يعادل ويواكب نمونا الاقتصادي.

من ناحية أخرى، أفادت الدائرة بأنها قدمت مساعدات إنسانية إلى تشاد بقيمة 259 ألفاً و625 درهماً، خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأشارت الدائرة، في بيان أصدرته أخيراً، إلى أنها دعمت مشروعات رمضان الموسمية في تشاد بقيمة 107 آلاف و500 درهم، استفاد منها 3700 حالة، إضافة إلى ما تم رصده لتمويل مشروع دعم التعليم والابتكار للشباب التشادي، من خلال تنظيم دورات تدريبية لنحو 1000 شخص من الذكور والإناث.

وأكدت أن هذه المساعدات تأتي في إطار تحويل رؤية الإمارات إلى واقع ملموس، بجعلها متوافقة مع تطلعات القيادة للارتقاء بمستوى العمل الإنساني إلى أفضل المستويات العالمية. وأشارت إلى أن قطاع العمل الخيري يهدف إلى تقديم الأفضل والأشمل، في ضوء خطة المساعدات الإنسانية لعام 2019، بما يتناسب وتوجه الدولة لهذا العام، بعد إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بجعله عاماً للتسامح.

طباعة