أقام في مستشفى دبي 3 أشهر تلقى خلالها جرعات «الكيماوي»

189 ألف درهم كلفة علاج «محمد» من سرطان الدم

الطفل المريض دخل مستشفى دبي بعد معاناة شديدة مع الحمى. الإمارات اليوم

يعاني طفل باكستاني (ست سنوات) مرض سرطان الدم الحاد (اللوكيميا)، منذ يوليو الماضي، إذ لازمته حمى شديدة، لم تفلح الأدوية والمسكنات في إزالتها أو التخفيف منها، ما استدعى نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى دبي، حيث كشفت الفحوص والتحاليل الطبية التي أجريت له إصابته بالمرض.

وخلال إقامته في المستشفى، التي استمرت ثلاثة أشهر تقريباً، تلقى الطفل (محمد) العناية الطبية التي يحتاج إليها، بما في ذلك إعطاؤه جرعات من العلاج الكيماوي. وبلغت الكلفة الإجمالية للعلاج والإقامة في المستشفى نحو 189 ألف درهم، إلا أن ظروف والده المالية السيئة لم تسمح له بدفع أي جزء من هذا المبلغ.

وناشد الأب أصحاب القلوب الرحيمة من ميسوري الحال، مدّ يد العون له، حتى يتمكن من الوفاء بالتزامه المالي.

وبحسب تقارير طبية من مستشفى دبي، حصلت «الإمارات اليوم» على صورة منها، فقد أدخل الطفل المريض إلى المستشفى، في يوليو الماضي، بعد معاناة شديدة مع الحمى، وقد أجريت له الفحوص اللازمة، وتبين أنه مصاب بسرطان الدم، ويحتاج إلى جرعات محددة من العلاج الكيماوي في أسرع وقت ممكن.

ويقول والد الطفل إن معاناة ابنه مع المرض بدأت عند إصابته بحمى شديدة، إذ اصطحبه إلى إحدى العيادات الخاصة، وبعد معاينة الطبيب له قرر إعطاءه بعض المسكنات والأدوية، إلا أن الحمى لم تخفّ، فاصطحبه إلى قسم الطوارئ في مستشفى دبي. وبعد معاينته من الطبيب، طلب إجراء بعض الفحوص والتحاليل له، وأمر بوضع الطفل تحت المراقبة الطبية.

وأكمل والده: «أظهرت نتيجة الفحوص أن ابني مصاب بـ(اللوكيميا)، لا أعرف كيف حدث ذلك، إلا أن الخبر وقع علينا مثل الصاعقة، فقد شعرنا بأننا نوشك على فقدان (محمد)، وتساءلنا بألم عن قدرة طفل لم يتعد عمره ست سنوات على خوض تجربة من هذا النوع، فضلاً عن قدرته على تحمل العلاج الكيماوي».

وأضاف والد الطفل المريض أن «(محمد) بقي في المستشفى لثلاثة أشهر تقريباً، تلقى خلالها جرعات العلاج الكيماوي، وحظي بالعناية الطبية التي يحتاج إليها، إلا أنني عاجز عن سداد فاتورة علاجه وإقامته في المستشفى».

وشرح أن ظروفه المالية صعبة، إذ يعمل في شركة خاصة براتب 10 آلاف درهم، يسدد منه إيجار المسكن، ويعيل أسرة مكونة من ستة أفراد، مناشداً أهل الخير والجمعيات الخيرية مساعدته على سداد كلفة علاج طفله وإنقاذ حياته.

وأضاف: «أعجز عن توفير احتياجات (محمد) الطبية، وأشعر بخوف دائم من فقدانه إلى الأبد».


سرطان الدم

سرطان الدم (اللوكيميا) أكثر أنواع السرطانات التي تصيب الأطفال، وهو يصيب خلايا الدم والنسيج الذي يشكلها، مثل نخاع العظم، وتنشأ خلايا الدم في نخاع العظم لدى الشخص السليم، كخلايا جذعية، وتنضج لاحقاً لتشكل أنواعاً مختلفة من خلايا الدم الحمراء والبيضاء أو الصفائح، وتنتقل إلى مجرى الدم.

أما لدى الشخص الذي يعاني سرطان الدم، فيبدأ نخاع العظم إنتاج العديد من خلايا الدم البيضاء الشاذة، التي تدخل إلى مجرى الدم وتزاحم خلايا الدم الطبيعية السليمة، وتمنعها من القيام بوظائفها بالشكل الصحيح.

«أبومحمد»:

«أعجز عن توفير احتياجات محمد الطبية، وأشعر بخوف دائم من فقدانه إلى الأبد».

 

طباعة