لايزال بحاجة إلى 5000 درهم لاستكمال علاجه من أمراض عدة

متبرعان يساعدان «محمد» بـ 15 ألف درهم

ساعد متبرعان المريض (محمد) على سداد جزء من مبلغ علاجه البالغ 20 ألف درهم، إذ سدد المتبرعان مبلغ 15 ألف درهم، ولايزال يعاني عدم قدرته على سداد المبلغ المتبقي، البالغ 5000 درهم، وينشد من يساعده على سداد المبلغ المتبقي.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع لحساب المريض في المستشفى، وكانت «الإمارات اليوم» نشرت قصة معاناته لعدم قدرته على التكفل بمبلغ علاجه، وأعرب عن سعادته وشكره العميق للمتبرعين ووقفتهما مع معاناته، في ظل الظروف التي يمر بها.

يعاني المريض (محمد - 70 عاماً) أمراضاً مزمنة عدة، تشمل الضغط والمسالك البولية والقلب، ووفقاً لمستشفى المفرق في أبوظبي، فهو يحتاج إلى مراجعات طبية مستمرة وأدوية، تبلغ كلفتها سنوياً 20 ألف درهم، إلا أن سوء أوضاعه المالية يحول دون شرائها، إذ يعيله ابنه الوحيد، وهو عاطل عن العمل حالياً.

وكان (محمد) يناشد أهل الخير مساعدته على تسديد كلفة علاجه، حتى لا تسوء حالته الصحية أكثر.

وكان المريض عمل بإحدى الجهات في أبوظبي لمدة 40 عاماً، وأنهيت خدماته عام 2008، لبلوغه سن الـ60، فنقل إقامته إلى كفالة ابنه. وفي السنوات الأخيرة، بدأت معاناته مع أمراض القلب والضغط والمسالك البولية والبروستاتا، فراجع مستشفى المفرق، وأجريت له أربع عمليات قسطرة. وقد ساءت صحته مجدداً في الفترة الأخيرة، فدخل قسم الطوارئ بمستشفى المفرق، إذ عانى مشكلات صحية في القلب. وتبين بعد معاينة الأطباء أنه يعاني وجود ثقب في القلب، ويحتاج إلى عملية جراحية. لكن المشكلة التي يواجهها، حالياً، أنه يحتاج إلى مراجعات مستمرة لمراقبة وضعه الصحي، إضافة إلى حاجته المستمرة إلى الأدوية، فيما لا يعرف كيفية توفير كلفتها.

ويعيش (محمد) في الدولة مع زوجته وابنهما الوحيد، في غرفة يبلغ إيجارها 800 درهم شهرياً، والابن هو معيلهما الوحيد، إلا أن وضعه الحالي صعب جداً، فهو عاطل عن العمل منذ فترة.

ويقول الأب: «ظروفنا المعيشية صعبة ولا أعرف ما العمل، والظروف تزداد سوءاً، فيما أنا أحتاج إلى الأدوية».

طباعة