تحتاج إلى 166 ألف درهم سنوياً

«مريم» تعاني تصلباً لويحياً ولا تملك ثمن الأدوية

مستشفى راشد أكد ضرورة حصول «مريم» على أدوية شهرية مدى الحياة. تصوير: أسامة أبوغانم

تعاني (مريم 27 عاماً - فلسطينية) إصابتها بمرض التصلب اللويحي منذ شهر، وتحتاج إلى علاج في مستشفى راشد، كلفته 13 ألفاً و897 درهماً شهرياً، أي ما يعادل 166 ألفاً و764 درهماً سنوياً، وإمكاناتها المالية المتواضعة لا تسمح لها بتدبير مصروفات العلاج، وتناشد أهل الخير مد يد العون لها، ومساعدتها على تدبير تكاليف العلاج في ظل وضعها الصحي المتدهور.

وتروي المريضة (مريم) قصتها لـ«الإمارات اليوم»، قائلة: «قبل شهر كنت أشعر بألم أسفل الظهر، وتوجهت إلى مستشفى خاص، وكنت وقتها لا أستطيع تحريك رجلي اليمنى ولا أستطيع التحكم فيها، وبعد معاينة الطبيب المعالج تبين أني مصابة ببداية دسك في أسفل الظهر، ولكن بعد مرور أيام أصبحت لا أستطيع تحريك يدي وكلتا القدمين، بعدها توجهت إلى طبيب أعصاب، وتبين أني مصابة بالتصلب اللويحي، ما أثر المرض في نفسيتي بشكل كبير، ثم توجهت إلى مستشفى راشد، وكان وضعي الصحي سيئاً، ودخلت إلى قسم الطوارئ ثم تم عرضي على الأطباء، وأكدت الفحوص إصابتي بالتصلب اللويحي، وأحتاج إلى علاج مدى الحياة».

وأضافت «تم خضوعي إلى علاج طبيعي وأدوية تحوي كورتيزون، وبعدها قرر الأطباء ضرورة حصولي على أدوية شهرية تبلغ كلفتها 13 ألفاً و897 درهماً مدى الحياة، وتبلغ كلفة الأدوية 166 ألفاً و764 درهماً سنوياً، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة في ظل الظروف الصعبة التي أمرّ بها، إذ أعمل طبيبة أسنان بأحد المراكز الطبية للأسنان في الشارقة براتب لا يتجاوز 4000 درهم، وزوجي كان يعمل أيضاً في جهة خاصة براتب 6500 درهم، لكن تم إنهاء خدماته أخيراً، وأصبحت أنا المعيلة الوحيدة لأسرتي، والراتب لا يغطي المصروفات الحياتية في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، فكيف لي أن أتكفل بمبلغ علاجي في ظل راتبي المتواضع».

وأشارت إلى أن «بطاقة التأمين الصحي لا تغطي تكاليف العلاج بالمرة، ولا أعرف كيفية تدبير مبلغ علاجي في ظل الظروف التي أمرّ بها، إذ سبق لي التقديم على مساعدة في جمعيات ومؤسسات خيرية من دون جدوى»، مناشدة أهل الخير مساعدتها في تكاليف العلاج والأدوية اليومية.

القسم المختص

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى راشد، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريضة دخلت إلى قسم الطوارئ تعاني عدم قدرتها على تحريك أطراف يديها ورجليها، وتم تحويلها إلى القسم المختص في المستشفى، وتبين بعد إجراء الفحوص والتحاليل أن المريضة تعاني إصابتها بمرض التصلب اللويحي، إذ تم إعطاؤها دواء الكورتيزون، فضلاً عن أنها خضعت للعلاج الطبيعي لكي يساعدها على تحريك أطرافها، كما تبين بأن المريضة تحتاج إلى أدوية شهرية مدى الحياة، نظراً إلى حالتها الصحية، وتبلغ كلفتها شهرياً 13 ألفاً و897 درهماً».


«مريم» تعمل براتب 4000 درهم، وزوجها تم إنهاء خدماته أخيراً.

طباعة