ضمن مبادرة «مساعي الخير»

استكمال عمليات ترميم سكنية لمستفيدي «الضمان» في دبي بـ 10 ملايين درهم

أنجزت وزارة تنمية المجتمع، بالشّراكة مع دبي القابضة، عمليّات ترميم سكنية كُبرى بقيمة إجمالية تقدَّر بـ10 ملايين درهم، جرى تنفيذها في عدد من مناطق إمارة دبي، تحت مظلة مبادرة «مساعي الخير» الهادفة إلى صيانة وتهيئة مساكن المستفيدين من الضمان الاجتماعي، والأسر من ذوي الدّخل المحدود، خصوصاً كبار المواطنين وأصحاب الهمم.

وبلغ إجمالي عدد المساكن التي شملتها المبادرة 38 منزلاً تمت تهيئتها بشكل كامل، وتتوزّع على مدينة حتّا وعدد من مناطق إمارة دبي، وقد خضعت جميع هذه المنازل لأعمال صيانة متنوّعة داخلية وخارجية.

وتأتي مبادرة «مساعي الخير»، التّابعة لوزارة تنمية المجتمع، وبالشّراكة مع دبي القابضة، لتؤدي مهمّة تنموية في إطار تعزيز المسؤولية المجتمعية تجاه مختلف فئات المجتمع، ولتحقيق تكامل الأدوار بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص، تجسيداً لأهداف الأمم المتحدة للتّنمية المستدامة، ولتوفر المساعدة للمستفيدين من الضمان الاجتماعي.

وترتكز المبادرة على توفير وزارة تنمية المجتمع لبيانات مُستفيدي الضّمان الاجتماعي والأسر من ذوي الدخل المحدود، ممّن تنطبق عليهم الشروط للاستفادة من برنامج صيانة وتوسعة وتأهيل المنازل، وبدورها تتولى «دبي القابضة» عملية تمويل المشروع بقيمة 10 ملايين درهم، بعد أن تقوم بلدية دبي بإجراءات التقييم الهندسي والفنّي لكل منزل، لبدء تنفيذ عملية الصيانة اللازمة له.

وأكّد الوكيل المساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، ناصر إسماعيل، أهمية مثل هذه المبادرات التي تنبثق من حسّ المسؤولية المجتمعية، وتعزّز تكامل الأدوار بين الجهات الحكومية والخاصة، ومختلف القطاعات ذات الصلة، مشيراً إلى أن مبادرة «مساعي الخير» تحقق إنجازات مادية ومعنوية، كونها توفر البيئة الملائمة في منازل عدد من الفئات المجتمعية المستحقة للمساعدة.

وقال العضو المنتدب لدى دبي القابضة، خالد المالك: «تمثل مبادرة (مساعي الخير) نموذجاً رائداً لنجاح شراكات القطاعين العام والخاص، التي تركّز على تنمية المجتمع، كما تسلّط المبادرة الضوء على الإسهام الكبير الذي يمكن أن يقدمه هذا النوّع من التعاون نحو المساعدة في بناء مستقبل مستدام لوطننا.

طباعة