دفع 19 ألف درهم تكاليف الولادة القيصرية

متبرّع ينهي معاناة «أم شاهينة»

صورة

تكفل متبرّع بإنهاء معاناة (أم شاهينة - باكستانية) وسدد 19 ألف درهم، تكاليف عملية ولادتها القيصرية، ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريضة في المستشفى.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في الثالث من الشهر الجاري قصة معاناة «أم شاهينة»، وعجزها عن سداد كلفة ولادتها الطارئة بمستشفى الواحة في مدينة العين.

وأعربت «أم شاهينة» عن شكرها العميق للمتبرع، لوقفته الكريمة معها، في ظل الظروف المالية الصعبة التي تمر بها، مشيرةً إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد الدولة في تكاتفهم مع الحالات الإنسانية، ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج.

وسبق أن روت (أم شاهينة) قصتها لـ«الإمارات اليوم» قائلة إنها تقيم في مدينة العين، ولديها ثمانية أطفال، أنجبتهم بولادات طبيعية، وجميعهم يتمتعون بصحة جيدة، وفي حملها الأخير كانت حريصة على متابعة جميع الفحوص الشهرية أثناء فترة حملها في مستشفى العين، ولم تشكُ أي أعراض، وأخبرها الطبيب بأنه يحتمل أن تتعسر ولادتها في أي وقت، بسبب وجود مخاطر في الحمل فوق سن الـ50.

وتابعت: «في بداية مارس الماضي، بسبب أوضاع جائحة (كورونا)، أخبرها الطبيب، بضرورة الذهاب إلى مستشفى آخر لمتابعة الفحوص أثناء فترة الحمل، فذهبت إلى قسم الطوارئ في مستشفى الواحة، وتم إجراء جميع الفحوص والتحاليل، وأخبرها الطبيب المعالج بأنها تعاني فقر الدم وارتفاع ضغط الدم، ونصحها باتباع نظام غذائي صحي وممارسة رياضة المشي، وأخبرها بأنه فور دخولها الشهر التاسع من الحمل سيتم إجراء ولادة مبكرة، حتى لا تتعرض حياة الطفل وحياتها للخطر».

وأضافت أنها «شعرت بتعب شديد في بداية الشهر التاسع من الحمل، وتوجهت إلى مستشفى الواحة، وتم عمل جميع الفحوص والتحاليل الطبية، والأشعة لمعرفة حالة الجنين، وأكد الأطباء أنها بحاجة إلى عملية ولادة مبكرة (ولادة قيصرية)، لوجود خطر على حياتها وحياة الطفل»، مضيفة أنه «تم وضع الرضيع في العناية المركزة للأطفال الخدج، وبلغت قيمة فاتورة الولادة وإقامة الطفل في المستشفى 19 ألف درهم».

وشرحت (أم شاهينة) أن وضع زوجها المالي سيّئ جداً، وهو المعيل الوحيد للأسرة المكونة من 10 أشخاص، ولم يكن بمقدوره تدبير مبلغ 19 ألف درهم، تكاليف ولادتها، حيث يعمل بالقطاع الخاص في مدينة العين، براتب 4500 درهم، يدفع منه 2000 درهم لإيجار السكن، وتذهب البقية إلى مستلزمات الحياة.

نقص الأوكسجين

أفاد التقرير الطبي، الصادر عن مستشفى الواحة في مدينة العين، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن (أم شاهينة) خضعت لعملية الولادة في بداية الشهر التاسع من الحمل، خوفاً من تعرض حياة الأم والجنين للخطر، وتعرض الجنين لنقص في الأوكسجين أثناء الولادة.

وتابع التقرير أن وضع الأم كان غير مستقر، أثناء فترة الحمل، كونها تعاني ارتفاعاً في ضغط الدم والسكري، وفقر الدم، الأمر الذي استدعى إجراء عملية ولادة مبكرة فور دخولها الشهر التاسع من الحمل.

طباعة