عبر 25 ألف رسالة أسبوعية لـ5500 شركة

توعية 300 ألف عامل بمخاطر «كورونا» في الشارقة

صورة

أكد مدير إدارة الدعم والاتصال المؤسسي بهيئة تطوير معايير العمل في الشارقة عمر الشارجي، أن الهيئة قامت بدور كبير وفعال في توعية العمال وأصحاب الشركات في ظل الإجراءات الوقائية المعمول بها لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، إذ تمكنت خلال الفترة الماضية من توعية 300 ألف عامل يتبعون لـ5500 شركة في الإمارة، من خلال توصيل رسائل توعوية وهادفة لهم بمختلف اللغات.

وبين أن الهيئة قامت الفترة الماضية ببرامج توعوية عديدة للعمال وأصحاب العمل شرحت من خلالها الإجراءات الاحترازية لتفشي فيروس كورونا من خلال إرسال رسائل نصية ونشرات وأفلام توعوية قصيرة هادفة.

وأوضح الشارجي أن الهيئة أرسلت 25 ألف رسالة لتوعية العمال أسبوعياً، بخمس لغات هي: الإنجليزية، والأوردو، والبشتو، والفلبينية، والبنغالية، إضافة إلى المقاطع التوعوية التي تم نشرها على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالهيئة.

وأفاد بأن الهيئة وجهت برامجها التوعوية للعمال والشركات بلغات عدة، نظراً لطبيعة التكوينات العمالية داخل المجتمع الإماراتي ووجود جنسيات ولغات ولهجات متنوعة، لتعم الفائدة التوعوية على الجميع، إذ ساهمت النشرات التوعوية والرسائل النصية بلغتهم الأم في رفع درجة الوعي لدى العمال والشركات، خصوصاً أن الكثير منهم ليس لديه حساب على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار إلى أن الهيئة تقوم بتوعية جميع العمال في إمارة الشارقة، وتدعوهم إلى الالتزام بكل التعليمات والإرشادات التي أصدرتها الجهات المختصة، واتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية، حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.

وبين الشارجي أن من أهم الأشياء التي ركزت عليها الهيئة في توعية العمال بمخاطر «كورونا» خلال رسائلها المستمرة، ارتداء الكمامات الطبية، والقفازات أيضاً، وكذلك الاهتمام بالتعقيم والنظافة الشخصية، سواء بغسيل اليدين باستمرار بالصابون أو المعقمات، لحماية أنفسهم من الإصابة بالعدوى.

وتابع أن من بين الاشتراطات التي حرصت الهيئة على توعية العمال بها خلال الرسائل التي بعثتها لهم والجولات التوعوية التي قامت بها، ضرورة ترك مسافات آمنة بينهم وبين زملائهم، بحكم طبيعة أعمالهم المتنوعة.

طباعة