«زايد العليا لأصحاب الهمم» تواصل تقديم خدماتها «عن بُعد»

صورة

تواصل مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تطبيق سلسلة من الإجراءات، وإطلاق العديد من المبادرات الخاصة بنظام «العمل والتعليم عن بعد»، وذلك في إطار حرصها على سلامة منتسبيها من أصحاب الهمم وكوادرها الوظيفية.

وقال الأمين العام للمؤسسة، عبدالله عبدالعالي الحميدان، إن المؤسسة تهدف من خلال تطبيق تلك الإجراءات وإطلاق العديد من المبادرات، إلى استمرارية خدماتها ومواصلة سير العمل في كل القطاعات، حسب الخطط التشغيلية، وتنفيذ برامج الخدمات المطبقة التي تقدمها للمنتفعين من أصحاب الهمم من ناحية استمرار العملية التعليمية ومواصلة برامج الرعاية والتأهيل المتنوعة، وانسيابية العمل وكفاءته في مختلف المواقع الوظيفية، وبمراكز الرعاية والتأهيل التابعة للمؤسسة على مستوى إمارة أبوظبي.

وأشار إلى أن نظام العمل عن بعد يهدف إلى تسهيل الإجراءات على المتعاملين والوصول للخدمات، والمحافظة على صحة موظفي المؤسسة والمتعاملين وسلامتهم، توافقاً مع الظروف الراهنة، لافتاً إلى أن الإجراءات تستند إلى البنية التقنية المتطورة بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم.

ويقدم نظام «التعليم عن بعد» بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، حصصاً تعليمية وعلاجية وإرشادية، تشمل حصصاً معرفية وأكاديمية، وأخرى للتواصل، وحصص عناية ذاتية، إضافة إلى حصص في المهارات الاجتماعية التي تقدم إلى جميع الطلبة من أصحاب الهمم، بطريقة تفاعلية تحاكي الواقع بمراكز الرعاية والتأهيل، على الرغم من وجود الطلبة في منازلهم، ومنحهم فرص التمتع بكل الخدمات والتعليم الجيد والمناسب من خلال منصات تعليمية معتمدة من الجهات المختصة، توفير محتوى تعليمي بصورة متكاملة، ودعم الحلول التعليمية البديلة والمناسبة لاستمرارية العملية التعليمية.

وبلغ عدد الطلاب المستفيدين من تطبيق التعليم عن بعد، 647 طالباً وطالبة من أصحاب الهمم، منهم 190 بمراكز الرعاية التابعة للمؤسسة بمنطقة أبوظبي، و340 بمراكز منطقة العين، إضافة إلى 117 بمراكز المؤسسة في منطقة الظفرة.

طباعة