«مدن الخير» حصلت على النصيب الأكبر منها.. والحالات المرضية في المرتبة الثانية

«الخط الساخن» يقدم 46.6 مليـــون درهم مساعدات إنسانية واجتماعية في 2018

صورة

بلغت مساعدات «الإمارات اليوم» عبر «الخط الساخن» للحالات الإنسانية والحرجة، 46 مليوناً و648 ألفاً و952 درهماً، خلال العام الماضي، قُدمت من خلال متبرعين وجمعيات وهيئات خيرية لتخفيف آلام ومعاناة 96 مستفيداً ومؤسسة، وذلك بعد تلقي الشكاوى ودرس مدى احتياجهم، ونشر قصصهم بكل مصداقية، فيما كانت مساعدات العام قبل الماضي 39 مليوناً و459 ألفاً و797 درهماً، وبلغ إجمالي مساعدات «الخط الساخن» منذ انطلاقه قبل 10 أعوام 275 مليوناً و325 ألفاً و948 درهماً، توزعت على 3626 مستفيداً وأربع مؤسسات.

وحصلت مبادرة «مدن الخير» مع برنامج الشيخ زايد للإسكان على النصيب الأكبر من هذه المساعدات بقيمة 38 مليوناً و200 ألف درهم، وجاءت الحالات المرضية في المرتبة الثانية بقيمة ثلاثة ملايين و890 ألفاً و476 درهماً، توزعت على 52 حالة مرضية، من بينها 100 ألف درهم لمصلحة مبادرة «الإمارات اليوم» وهيئة الصحة في دبي والتي تحمل عنوان «صندوق مرضى السرطان»، فيما حصل 38 سجيناً من المعسرين بالشراكة مع «صندوق الفرج» في المرتبة الثالثة، على ثلاثة ملايين و558 ألفاً و576 درهماً، وفي المرتبة الرابعة جاءت المساعدات العلاجية خارج الدولة بقيمة 806 آلاف درهم، توزعت على ثلاث حالات، وجاءت مساعدات الحالات الإنسانية التي تمر بظروف معيشية صعبة والمتأخرات الإيجارية والرسوم الدراسية في المرتبة الأخيرة بقيمة 93 ألفاً و900 درهم.

وبلغت مساعدات «الخط الساخن» في عام 2009 ثلاثة ملايين و598 ألفاً و111 درهماً، وفي عام 2010 بلغت أربعة ملايين و640 ألفاً و984 درهماً، وفي عام 2011 وصلت إلى 42 مليوناً و759 ألفاً و729 درهماً، وفي عام 2012 بلغت 18 مليوناً و453 ألفاً و759 درهماً، وفي عام 2013 ارتفعت المساعدات إلى 47 مليوناً و312 ألفاً و158 درهماً، وفي عام 2014 بلغت 28 مليوناً و244 ألفاً و414 درهماً، وفي عام 2015 بلغت 26 مليوناً و699 ألفاً و196 درهماً، وفي عام 2016 بلغ حجم المساعدات 17 مليوناً و508 آلاف و797 درهماً، وفي عام 2017 بلغت 39 مليوناً و459 ألفاً و797 درهماً.

وأطلقت «الإمارات اليوم» عبر «الخط الساخن» مبادرات مجتمعية إنسانية خلال العام الماضي، بقيمة 38.2 مليون درهم، من بينها مبادرة «مدن الخير» بالتعاون مع برنامج الشيخ زايد للإسكان، ومبادرة هيئة دبي للثقافة لتوظيف المواطنين، وذلك تزامناً مع مبادرات «عام زايد»، كما وقعت اتفاقاً مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي لفتح حساب خاص بـ«الخط الساخن» لتنظيم جمع التبرعات.

وأفاد رئيس شعبة «الخط الساخن»، الزميل أحمد المزاحمي، بأن «الخط الساخن» تلقى 19 مليوناً و168 ألفاً و205 دراهم من متبرعين العام الماضي، لمساعدة 65 حالة مرضية وإنسانية، كما أسهمت بالتنسيق مع صندوق الفرج في إطلاق سراح 38 سجيناً من المعسرين في قضايا مالية وديات شرعية بمبلغ ثلاثة ملايين و558 ألفاً و576 درهماً، إضافة إلى 27 مليوناً و480 ألفاً و747 درهماً، لمساعدة 31 حالة إنسانية ومؤسسة.

وأضاف أن مساعدات بنك دبي الإسلامي احتلت المرتبة الأولى بمبلغ 11 مليوناً و787 ألف درهم، وفي المرتبة الثانية شركة إعمار العقارية بستة ملايين درهم، ثم مصرف الإمارات الإسلامي بخمسة ملايين درهم، وبعدها مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي بمليون و126 ألفاً و119 درهماً، ثم دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بمليون و121 ألفاً و332 درهماً، وتلتها جمعية بيت الخير التي قدمت مليوناً و6000 درهم، ثم شركة دبي للتأمين التي قدمت 400 ألف درهم، ثم الشركة العربية الاسكندنافية للتأمين التي قدمت 300 ألف درهم، ثم البنك العربي المتحد بمبلغ 350 ألف درهم، وشركة الوليد للعقارات بمبلغ 138 ألفاً و500 درهم، ثم شركة دلسكو بمبلغ 100 ألف درهم، وهيئة الصحة في دبي بمبلغ 75 ألفاً و796 درهماً، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية قدمت 50 ألف درهم، وهيئة آل مكتوم الخيرية 15 ألف درهم، وأخيراً جمعية دار البر في عجمان 11 ألف درهم.

وأوضح أن «الخط الساخن» نظم خلال العام الماضي حملة في شهر رمضان تحت اسم «تراحم»، بلغت قيمة مساعداتها 41 مليوناً و215 ألفاً و232 درهماً، وُزعت على 31 حالة إنسانية ومؤسسة.

وأكد المزاحمي حرص «الخط الساخن» على مد جسور التعاون مع الجمعيات الخيرية في الدولة والتنسيق معها للتأكد من صدقية الحالات الإنسانية قبل تسليمها المساعدات.

وقالت أخصائية التوظيف في شعبة «الخط الساخن»، صبيحة الكتبي، إن «(الخط الساخن) تبنى مبادرة مع هيئة دبي للثقافة لتوظيف المواطنين العام الماضي، وتم طرح 52 شاغراً للمواطنين من الجنسين، كما أسهم (الخط الساخن) في مساعدة 270 مواطناً في الحصول على فرض وظيفية في القطاعين الحكومي والخاص في إمارات الدولة من (2009 إلى 2018)، من بينهم أربعة مواطنين تم توظيفهم خلال العام الماضي، كما أنه أطلق خلال السنوات الماضية مبادرات مع إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل أصحاب الهمم تحت اسم (مبادرة نحن قدها) و(مبادرة لطيفة)، لتوظيف أصحاب الهمم، أسهمت في توظيف 85 مواطناً من أصحاب الهمم».

وقالت أخصائية الشكاوى في شعبة «الخط الساخن»، عائشة المنصوري، «نتلقى الملاحظات والاقتراحات والشكاوى، ويتم تحويل بعضها إلى الصحافيين وأخرى يتم تحويلها إلى الجهات ذات الاختصاص».

وأوضحت أن «(الخط الساخن) يتواصل مع جهات ودوائر حكومية، محلية واتحادية، فضلاً عن مؤسسات خاصة، للإجابة عن الاستفسارات، أو معالجة الشكاوى، ويتناول مشكلات وهموم القراء، ويلعب دوراً موازياً لدور البرامج الإنسانية الأخرى التي تبث عبر بعض المحطات الإذاعية والتلفزيونية».

للإطلاع على جزء من المساعدات الإنسانية والإجتماعية في 2018، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة