لايزال 33 سجيناً ينتظرون 11.8 مليون درهم للخروج من السجن

    «دبي للتأمين» ومتبرع يسددان مديونية 43 سجيناً.. وفاعل خير يساعد 69 أسرة مواطنة

    الدكتور ناصر لخريباني النعيمي : المبادرة تسعى إلى تعزيز روح التعاون في نفوس أفراد المجتمع.

    تكفلت شركة دبي للتأمين ومتبرعان بسداد ثلاثة ملايين و510 آلاف درهم، مديونية 43 سجيناً، ومساعدة 69 أسرة مواطنة من أسر نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية، ضمن مبادرة «الإمارات اليوم» و«صندوق الفرج» الرمضانية، التي تعمل على سداد مديونية السجناء المعسرين، ومساعدتهم على بدء حياة جديدة.

    عودة الأمل

    أعرب السجناء المشمولون بالمبادرة عن سعادتهم وشكرهم العميقين للمتبرعين ووقفتهم الكريمة معهم من خلال مد يد العون إليهم لإخراجهم من معاناتهم، في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها، مشيرين إلى أن هذا التبرع أثلج صدورهم وأعاد الأمل إليهم من جديد للرجوع إلى أسرهم.

    وأكدوا أنهم استوعبوا الدرس جيداً خلال فترة مكوثهم في السجن، لافتين إلى أنهم اكتووا بنار الاقتراض من دون داعٍ.


    للإطلاع على أسماء المفرج عنهم ، و الذين ينتظرون تبرعات أهل الخير ، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    وتكفل متبرع بسداد مليونين و500 ألف درهم، وشركة دبي للتأمين 320 ألف درهم، لسداد ديون 43 سجيناً، كما تكفل متبرع آخر بسداد 690 ألف درهم لمصلحة 69 أسرة مواطنة من أسر السجناء، بواقع 10 آلاف درهم لكل أسرة.

    وبذلك بلغ عدد السجناء الذين تم سداد ديونهم من قبل متبرعين ومؤسسات منذ بداية الحملة الأسبوع الماضي 64 سجيناً، بالإضافة إلى مساعدة 69 أسرة مواطنة، بقيمة بلغت أربعة ملايين و230 ألف درهم، ولايزال 33 سجيناً خلف القضبان يحتاجون إلى 11 مليوناً و811 ألفاً و852 درهماً، لسداد مديونياتهم المالية حتى يستطيعوا الخروج قبل العيد.

    وكانت «الإمارات اليوم» و«صندوق الفرج» أطلقا في السابع من الشهر الجاري الحملة الإنسانية للإفراج عن 94 سجيناً قبل عيد الفطر المبارك، وتبلغ قيمة مديونياتهم 15 مليوناً و351 ألفاً و852 درهماً، بينهم 24 مواطناً وخليجي واحد و24 من دول عربية و45 من دول آسيوية، كما تم اختيار 69 أسرة مواطنة من أسر نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية الذين يمرون بظروف معيشية صعبة في ظل غياب معيلهم خلف قضبان السجن، لمساعدتهم على مواكبة متطلبات رمضان وعيد الفطر، إذ سيتم تخصيص 10 آلاف درهم مساعدة لكل أسرة.

    وأكد الرئيس التنفيذي لشركة دبي للتأمين، عبداللطيف أبوقورة، أن الشركة قررت المشاركة المجتمعية تجاوباً مع مبادرات عام الخير بشكل عام، ودعم مبادرة الإفراج عن السجناء بشكل خاص، إيماناً بضرورة المساهمة المجتمعية الفاعلة من قبل المؤسسات الوطنية في دعم المبادرات الهادفة إلى دعم الفئات المختلفة، وتجاوباً مع حملة «الإمارات اليوم» و«صندوق الفرج» في التخفيف عن معاناة السجناء وذويهم.

    وقدّم رئيس مجلس إدارة صندوق الفرج، الدكتور ناصر سيف لخريباني النعيمي، الشكر لشركة دبي للتأمين والمتبرعين على تبرعاتهم السخية في سداد مديونيات 43 سجيناً ومساعدة 69 أسرة مواطنة، وإسهامهم في التفريج عن كرب هؤلاء السجناء ورسم البسمة على وجوه أسرهم، مؤكداً أن هذا التبرع ليس غريباً على مؤسسات وأفراد مجتمع الدولة، فهم دائماً سباقون في المشاركات المجتمعية، خصوصاً في التفريج عن هؤلاء السجناء.

    وأشار إلى أن هذه المبادرة تسعى إلى تعزيز روح التعاون في نفوس أفراد المجتمع، داعياً الشركات إلى التفاعل مع مثل هذه الحملات التي تصب في خدمة المجتمع والوطن.

    وأفاد رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، سامي الريامي، بأن الحملة تأتي في إطار المسؤولية المجتمعية، وتهدف إلى جعل فرحة قدوم العيد فرحتين لأسر هؤلاء السجناء، معرباً عن أمله في أن يقدم المتبرعون والمحسنون ما يكفي للإفراج عن بقية السجناء المشمولين بالمبادرة.

     

    طباعة