تعاني سرطان الغدد اللمفاوية

«خديجة» تحتاج إلى علاج في ألمانيا كلفته 784 ألف درهم

تعاني المريضة خديجة راشد (عُمانية ـ 64 عاماً)، سرطاناً في الغدد اللمفاوية، ووفق تقرير مستشفى توام في العين، فإنها تحتاج إلى علاج في مركز مختص في أحد المستشفيات الألمانية، وتبلغ الكلفة 784 ألف درهم. وتناشد المريضة أهل الخير مساعدتها على توفير كلفة رحلة العلاج.

وتروي ابنة المريضة قصة معاناة والدتها، قائلة: «والدتي كانت تعاني مرض السكري منذ 25 عاماً، وحينما كانت حاملاً بأخي في الشهر التاسع خضعت لعملية جراحية في أسفل البطن، وبعد مرور مدة أصيبت بفشل كلوي».

وأضافت: «خضعت والدتي للغسيل الكلوي في مستشفى دبي، وبعد مرور سنتين خضعت لعملية زراعة كلى في مستشفى بالهند، ولكن بعد عامين أصيبت بمرض القلب، وخضعت لعملية قسطرة في مستشفى دبي، ومنذ قرابة السنة كانت تخضع لفحوص طبية في تايلاند وتبين أنها مصابة بسرطان، وفور عودتها إلى الدولة دخلت مستشفى توام، وخضعت لست جلسات كيماوية، ما كان من آثاره الجانبية انخفاض المناعة في جسدها».

وتابعت: «منذ شهرين تبين أن السرطان منتشر في الغدد اللمفاوية والنخاع والحوض، وتسبب في عدم قدرتها على الإبصار بعينها اليمنى، وبعد إجراء فحوص أخرى في مستشفى توام تبين أنها في حاجة إلى علاج خارج الدولة، وتمت مخاطبة مستشفيات في دول عدة، وتبين أن علاجها متوافر في مستشفى بألمانيا، وتبلغ الكلفة 784 ألف درهم، وهذا مبلغ يفوق إمكاناتي المالية المتواضعة».

وأكملت: «لدي 10 أشقاء، أربعة منهم يعملون برواتب تغطي بالكاد مصروفات الحياة ومتطلباتها، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على توفير كلفة رحلة علاج والدتي».

ويشير التقرير الطبي الصادر من مستشفى توام إلى أن المريضة، تعاني اضطراب متلازمة التكاثرية اللمفية بعد عملية التزريع، كما تعاني انتشاراً كبيراً لسرطان الغدد اللمفاوية من الخلايا (ب)، وتم تقييم المريضة بواسطة اخصائي طب الكلى، وانتظمت في استخدام الجرعات الكيماوية، كما خضعت لعلاج التهاب الكبد الوبائي من نوع (بي)، مضيفاً أن «المريضة تحتاج إلى علاج بواسطة جراعات كيماوية مع زرع خلايا جذعية ذاتية، كما أنها تعاني كبت المناعة المزمن، وبناء عليه يجب تحويلها إلى العلاج في الخارج، والتحاقها بمركز متخصص في الغدد اللمفاوية وزراعة الخلايا الجذعية».

طباعة