«أبوظبي للتعليم» يؤكد عدم وجود امتحانات قبول في المدارس الخاصة

ذوو طلبة يشكون فرض ر ياض الأطفال رسوماً لاختبارات التسجيل

ذوو طلبة يؤكدون أن مدارس خاصة تشترط التسجيل في اختبار القبول. من المصدر

شكا ذوو طلبة مقبلين على التسجيل في رياض أطفال بمدارس خاصة في أبوظبي، اشتراطها إجراء اختبارات قبول لأبنائهم، قبل تسجيلهم في المدارس، لافتين إلى استغلال المدارس هذا الشرط في فرض رسوم إجراء للامتحان، تراوح بين 500 و1000 درهم، بالإضافة إلى وضعهم على قوائم الانتظار بحجة عدم وجود أماكن أو تحقيق أطفالهم معدلات منخفضة في اختبار القبول، فيما أكد مجلس أبوظبي للتعليم عدم وجود امتحانات للقبول.

وتفصيلاً، أكدت ولية أمر الطفلة منى سعد، أن المدارس تستغل رغبة الأهالي في ضمان أماكن لأبنائهم، وتفرض شروطاً غير مبررة لتحصيل أموال سواء للتسجيل أو لوضعهم على قوائم الانتظار، مشيرة إلى أنها حاولت التقديم لابنتها في رياض الأطفال وتواصلت مع أكثر من مدرسة، وجميعها اشترطت التسجيل أولاً في اختبارات القبول، ودفع 500 درهم رسوم إجراء مقابلة شخصية مع الطفل.

لا رسوم لـ «قوائم الانتظار»

أكد مدير قطاع التعليم الخاص وضمان الجودة بالمجلس، المهندس حمد الظاهري، أنه لا يحقّ للمدارس فرض رسوم لوضع الطلاب على قائمة الانتظار إلا إذا كان بإمكانها توفير مكان لهم، وفي حال استلامها الرسوم وعدم توفير مكان يتوجب عليها إعادتها، أما إذا وفّرت مكاناً وقرّر أهل الطالب عدم أخذه لاحقاً فيحقّ لها الاحتفاظ برسوم التسجيل.

وأشار والد أحد الأطفال، صلاح شكري، أنه سجل لابنه في روضتي أطفال، إحداهما عقدت المقابلة الشخصية، والثانية حددت موعد المقابلة الأسبوع المقبل، مشيراً إلى أن «الأولى أخبرته بأنه على قوائم الانتظار وفي حال لم يتم قبوله سيسترد مبلغ 1000 درهم الذي سدده مقابل جدية الحجز، فيما أخبرته المدرسة الثانية بأنه في حال تم رفض ابنه ستقتطع 200 درهم من رسوم التسجيل قيمة قسيمة التسجيل ورسوم المقابلة.

وأوضح أن معظم المدارس قوائمها كاملة، وتؤكد أن الأولوية في التسجيل لأشقاء الطلبة المسجلين، وبعض المدارس تبيع ورقة الشروط الخاصة بقبول الطالب في المدرسة بـ‬25 درهماً، وتوضح في هذه الورقة أن مبلغ رسوم المقابلة غير قابل للرد، وسيتم خصمه من الرسوم الدراسية في حال قبوله، لافتاً إلى أن حرص ذوي الطلبة على ضمان مقعد دراسي لأطفالهم يضطرهم إلى قبول هذه الشروط.

وشكا سيف العزبي ارتفاع قيمة الرسوم بشكل كبير، مشيراً إلى أن «المدارس تستغل أن رياض الأطفال الحكومية مقتصرة على الطلبة المواطنين فقط للمبالغة في قيمة الرسوم، خصوصاً أن المدارس ترفض تسجيل الطلبة في الصف الأول الابتدائي ما لم يكن مسجلاً لديها في رياض الأطفال».

وأكدت والدة طالب في الصف السادس، (أمأمجد)، أنها منذ مطلع نوفمبر الماضي، تبحث عن مكان لابنها في إحدى مدارس المنهاج الأميركي، وذهبت إلى أكثر من مدرسة، وكلها تؤكد أن عليها تسديد 1000 درهم أولاً لإجراء مقابلة شخصية أو اختبار تحديد مستوى، كما يسميه البعض، لتحديد مستوى الطالب وهل يستحق التسجيل في الصف السابع أم لا.

في المقابل، أكد مجلس أبوظبي للتعليم لـ«الإمارات اليوم» عدم وجود أي امتحان للقبول في المدارس الخاصة في أبوظبي، لكن قد تطلب مدارس معيّنة إجراء تحليل للمهارات ليساعدها على تحديد قدرات الطالب ووضعه في الصف المناسب، الذي يخضع لتلبية الحد الأدنى من شرط السن لرياض الأطفال (KG1) والمرحلة التأسيسية الثانية (FS2).

طباعة