«الطرق» ملتزمة بتطبيق القانون.. و«الداخلية» تعاقب المخالفين

مرضى في دبي يطالبون بتلوين «شامل» لزجاج مركباتهم

«المرور»‭ ‬تدعو‭ ‬قائدي‭ ‬المركبات‭ ‬إلى‭ ‬الالتزام‭ ‬بالنسبة‭ ‬المحددة‭ ‬لتلوين‭ ‬زجاج‭ ‬المركبات. ‬ تصوير‭: ‬أسامة‭ ‬أبوغانم

طالب سائقون مصابون بأمراض جلدية مزمنة هيئة الطرق والمواصلات بدبي والجهات المعنية، منحهم تصاريح تلوين زجاج مركباتهم تلوينا شاملا، مشيرين إلى أن لديهم تقارير طبية تحذر من تعرضهم لأشعة الشمس، نظرا لطبيعة مرضهم، وأنهم لا يستطيعون الخروج وقت الظهيرة لتجنب أشعة الشمس، وطلبوا تصاريح بتلوين زجاج مركباتهم 100%.

فيما دعت وزارة الداخلية قائدي المركبات إلى الالتزام بالنسبة المحددة لتلوين زجاج مركباتهم، موضحة أنها تسمح لجميع السائقين وأصحاب المركبات بتلوين زجاج مركباتهم بالنسبة المحددة بـ30%، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم تأثيرها في مستوى الرؤية.

وأفادت هيئة الطرق والمواصلات بأنها ملتزمة بقانون السير والمرور، الذي ينص على تلوين زجاج المركبات بنسبة 30% لكل السائقين، مواطنين ومقيمين، على أن يشمل الزجاج الجانبي والخلفي فقط، دون الأمامي، مضيفاً أنه جارٍ العمل على وضع آلية لتلوين الزجاج، استنادا إلى الحالة الصحية، بعد مناقشة الموضوع مع وزارة الداخلية.

سرطان الجلد

أكد استشاري الأمراض الجلدية وعلوم الليزر مدير مركز شرطة دبي الصحي، علي سنجل، أن هناك أمراضاً جلدية بحاجة إلى تلوين زجاج المركبة بنسبة 100%، مثل الأمراض الجينة، بالإضافة إلى أمراض الحساسية الجلدية التي تتأثر فور تعرضها لأشعة الشمس، لافتا إلى أن تعرض المصاب لأشعة الشمس المباشرة يؤدي إلى إصابته بسرطان الجلد. وأشار إلى أن هناك بعض المرضى يستغلون مرضهم الجلدي، الذي يعد بسيطا ولا يحتاج إلى تلوين زجاج المركبة، ويحاولون التحايل على الجهات المعنية، من أجل الحصول على تلوين شامل لزجاج المركبة. وأضاف أنه يتعين على الجهات المعنية المساهمة في مساعدة المريض المحتاج إلى تلوين زجاج مركبته، حرصاً على سلامته.

وكانت «الإمارات اليوم» تلقت شكاوى من مرضى يطلبون الحصول على ترخيص بتلوين زجاج مركباتهم 100%، وفق حالاتهم الصحية. وأبدى محمد بدر، تضرره من عدم منحة تصريح تلوين زجاج مركبته، إذ لديه تقرير طبي، يوضح أنه مصاب بمرض جلدي لا يعرف نوعه والطبيب منعه من التعرض لأشعة الشمس وقت الظهيرة، وطلب منه تلوين زجاج مركبته بنسبة 80%، لمنع نفاذ أشعة الشمس إلى المركبة وتعرضه لمضاعفات حادة.

وذكر المواطن خليفة أحمد أنه لا يستطيع التعرض لأشعة الشمس منذ سنتين كجزء من علاج يمتد أربع سنوات، إذ يعاني مرضا جلديا خطيرا، ويتعين عليه عدم التعرض للشمس خلال فترة الظهيرة، إذ إنها تكون شديدة الأثر في الجلد وتتسبب في مضاعفات خطرة، مشيراً إلى أن الطبيب كتب له تقريرا ينص على تلوين زجاج مركبته بنسبة 60%، على جوانب السيارة بما فيها الأمامي، للحيلولة دون نفاذ أشعة الشمس إلى المركبة.

وتابع «ذهبت إلى القيادة العامة لشرطة دبي، للاستفسار حول طريقة الحصول على التصريح، فتم توجيهي إلى هيئة الطرق والمواصلات، وتوجهت إلى الهيئة فأخبرني الموظفون فيها أن هناك قرارا من مجلس الوزراء ينص على السماح بالتظليل بنسبة 30% على الجوانب فقط، لافتاً إلى أن استهتار بعض الشباب بتلوين الزجاج بنسبة 100% (الشامل)، يسبب صعوبة في الحصول على تصريح للمرضى.

وطالب الجهات المعنية بالنظر في منح تصاريح تلوين الزجاج، وفق التقارير الطبية.

ويرى محمد الزرعوني أنه يتعين إعطاء تصريح تلوين الزجاج، وفقا للتقرير الطبي مع ذكر نسبة التلوين، لافتاً إلى أنه مصاب بمرض جلدي منذ ثلاث سنوات، وكلما تعرض للشمس يصاب بمضاعفات، مثل احمرار الجلد وظهور حبوب حمراء في كل أنحاء جسمه.

من جهته، أفاد مدير إدارة ترخيص المركبات بالإنابة، عبدالله عبدالرحمن آل علي، بأن الهيئة ملتزمة بمنح التصريح، حسب قانون السير والمرور، الذي ينص على تلوين زجاج المركبات بنسبة 30%، لكل فئات المواطنين والمقيمين، وجارٍ العمل على وضع آلية مفصلة بتلوين الزجاج، حسب الحالات الصحية، وبعد مناقشة الموضوع مع وزارة الداخلية.

وأكد عدم جواز وضع إضافات على المركبة، مثل الزجاج الملون العاكس إلا في الحدود المصرح بها، بموجب الموافقة الصادرة من مجلس الوزراء بشرط ألا تجاوز نسبة 30%، وتكون مقصورة فقط على الزجاج الجانبي والخلفي للمركبة دون الزجاج الأمامي.

ومن وجهة النظر الأمنية والسلامة المرورية، فلا يجوز السماح بتلوين زجاج المركبة الأمامي، كونه يحجب الرؤية لمن بداخل المركبة نهاراً، كما أنه يعرض قائد المركبة للخطر والمساس بحياته وحياة الآخرين في حال السير ليلاً، ما قد يلحق الأذى بالأرواح والممتلكات العامة والخاصة.

ومن جانبه كشف مدير عام التنسيق المروري في وزارة الداخلية، العميد غيث حسن الزعابي، أن شريحة من السائقين تخالف هذا القرار وتلون الزجاج بنسب تراوح بين 50 و80%، وتصل في بعض الأحيان إلى 100%، ما يشكل مخالفة صريحة لقانون السير والمرور الاتحادي، وقد يتسبب في وقوع حوادث من خلال تأثير التلوين في مستوى الرؤية لدى السائقين، خصوصاً في الليل لذا يترتب عليها توقيع غرامة مالية وإجراءات قانونية.

وأوضح أن تحديد نسبة تلوين الزجاج ليس عبثياً، وإنما تم إقراره بعد دراسات وافية، لضمان عدم التأثير في مستوى الرؤية لدى السائقين، وهو ما يوجب على ملاك السيارات وسائقيها التقيد الكامل بهذه النسبة، حفاظاً على سلامتهم وسلامة غيرهم من مستخدمي الطريق، وعلى ممتلكاتهم الخاصة والعامة.

وقال الزعابي إن المركبات الواردة إلى الدولة يحتوي زجاجها على تظليل شفاف تصل نسبته إلى 30% في بعض المركبات، وتشكل عاملاً لحجب الرؤية في المركبات أثناء القيادة، خصوصا مع إضافة التلوين، الأمر الذي يخالف القانون، ويقع اصحابها تحت طائلة المسؤولية القانونية المتمثلة في فرض غرامة 500 درهم مع حجز المركبة مدة 30 يوماً، وفق قانون السير.

ودعا السائقين إلى الالتزام والتقيد الكامل بأنظمة السير والمرور كافة، التي تم وضعها من قبل الجهات المختصة، حفاظاً على سلامتهم وسلامة مستخدمي الطرق.

طباعة