مع الاحترام

«سوق السمك مثل البورصة، ترتفع وتنخفض حسب الاحوال المناخية، واليوم الأول من الاضرابات الجوية شهد ارتفاعاً في الأسعار راوح بين 10% و20%، واليوم الثاني ارتفعت الأسعار بنسبة وصلت في بعض الانواع إلى 50%، وأتوقع أن تقفز الأسعار بنسبة تراوح بين 50% و100% إذا استمر سوء الأحوال الجوية وارتفاع الموج أكثر من ثلاثة أيام».

 

 

 

العضو المنتدب لجمعية أبوظبي

التعاونية لصيادي الأسماك

المستشار علي المنصوري

7 من يناير الجاري

صحيح أن ارتفاع أسعار الأسماك أمر منطقي في ظل الأحوال الجوية السائدة منذ أيام، لكن من حق المستهلك أن نبحث من أجله عن حلول تعفيه من تحمل كلفة الأحوال الجوية، وأعتقد أن هناك أمرين يمكن من خلالهما تخفيف وطأة ارتفاع الاسعار، الأول تفعيل الاستيراد من الدول المجاورة لتوفير كميات مناسبة من الاسماك في الوقت الذي تشح فيه الكميات في السوق المحلية، والثاني التدخل لمنع ما بات يعرف باحتكار التجار الآسيويين لتجارة الاسماك، بكل الطرق الممكنة، إذ يتحكم هؤلاء في الأسعار بطريقة احادية، ولا تملك أي من الجهات التدخل في الامر، ما يحتم إيجاد وسيلة لسيطرة رسمية على أسواق الأسماك، مع فرض رقابة على الاسعار، منعاً لاستغلال المستهلكين.

مراقب

طباعة