إدارة البناية في الشارقة تؤكّد خفضها وتقسيطها لتســهيل السداد

سـكان برج الراحة يشكــون ارتفاع فواتير التبريد

سكان أكّدوا أن قيمة الفاتورة تبلغ ‬1500 درهم شهرياً. تصوير: أحمد عرديتي

شكا سكان برج الراحة في الشارقة ارتفاع فواتير أجهزة التبريد (شليرات)،معتبرين أنها مرتفعة جداً مقارنة بالبنايات المجاورة، مضيفين أن «المالك أبلغنا في البداية، بأن قيمة الفاتورة الشهرية لن تتجاوز ‬500 درهم شهرياً لكل شقة، لكنه يطلب منا ثلاثة أضعاف ما كان متوقعاً، لذا نريد حلاً منطقياً يرضي الطرفين».

في المقابل، قال مدير برج الراحة، محمد شطناوي إن «إدارة البرج استجابت لمطالب السكان، وتم خفض قيم الفواتير وتقسيطها لكن معظمهم يرفضون السداد»، موضحاً لدينا ستة أجهزة تبريد (شليرات) مرتبطة بثلاثة عدادات كهرباء، وفي كل شقة عداد، ونص أحد بنود العقود الإيجارية على أن قيمة عداد التبريد منفصلة عن فاتورة كهرباء هيئة كهرباء ومياه الشارقة، وتعهد المستأجرون بالدفع، وصبرنا لمدة تزيد على ثلاثة أشهر، وطالبناهم بسداد الفواتير بعد خفضها وتقسيطها إلى أربعة أقساط في السنة، كي لا تثقل كاهلهم، لكن فوجئنا بأن معظمهم يرفضون السداد.

وفي التفاصيل، قال مصطفى عبدالرزاق، أسكن في برج الراحة، ولم يتم إبلاغي عند توقيع العقود بأن فواتير التبريد ستكون مرتفعة بهذا القدر، إذ أخبرنا المالك بأنها لن تتجاوز ‬500 درهم شهرياً، وطوال ثلاثة أشهر لم تطالبنا الإدارة بدفع الفواتير، وقدمت لنا بعد ذلك فاتورة ثلاثة أشهر مجمعة مرتفعة الكلفة، فاعترضت مع بقية السكان، واجتمعنا مع إدارة البرج مرات عدة، ولم نتوصل إلى حل.

وتابع: «نحن لا ننكر حقهم، لكن يتعين أن يكون المبلغ معقولاً، إذ تتجاوز فاتورة شقتي ‬1500 درهم شهرياً، وتالياً ستبدأ الكلفة لمعظم الشقق ـ خلال عام ـ من ‬8500 درهم وتصل إلى ‬15 ألف درهم سنوياً للتبريد، وهذه المبالغ كبيرة جداً، إذ إن المبلغ الشهري يزيد على ‬1000 درهم، إضافة إلى فاتورة هيئة الكهرباء والمياه في الشارقة، ما يعني أن أقل فاتورة شهرية تتجاوز ‬1500 درهم للكهرباء، وهذا المبلغ (لا يطاق)، وكل ما طلبناه أن يتم خفض المبلغ ليكون معقولاً، لكن وجهت لنا إدارة البرج رسائل تحذيرية بضرورة الدفع، الأمر الذي اضطرني إلى سداد جزء منه، كي لا يفصل المالك التبريد عن شقتي».

وأيده طارق يوسف، مضيفاً «أنه من أوائل سكان البرج، وأخبرته الإدارة وقتها بأن التبريد سيكون له حساب خاص نتيجة وجود أجهزة خاصة، ويوجد في كل شقة عداد خاص بها يحسب قيمته، لكن يبدو أن هناك خطأ ما، إذ تبين أن الفواتير الخاصة بالتكييف مرتفعة جداً بمعدل شهري يتجاوز ‬1000 درهم شهرياً، ولم تبلغنا إدارة البرج بالفواتير إلا بعد مرور ثلاثة أشهر، ما يعني أن المبلغ المطلوب كبير جداً».

وتابع أن السكان رفضوا دفع المبالغ، واجتمعنا مع الإدارة والمالك من أجل البحث عن حل عادل يرضي الطرفين، فنحن على استعداد لدفع مبالغ معقولة، إذ اقترحنا ان ندفع لهم ثلثي قيمة الفاتورة المستحقة لكل شقة، لكنهم أصروا على أن ندفع ‬75٪ منها، على أن ندفعها كاملة في الأعوام المقبلة، وهو ما رفضناه تماماً، وعليه اتفق المستأجرون على التوجه إلى لجنة فض المنازعات الإيجارية في بلدية الشارقة، لتنظر المشكلة لإيجاد حل يرضي الطرفين.

وأضاف «فاتورتي خلال ثلاثة أشهر بلغت ‬5300 درهم، وهذا مبلغ كبير، وكذلك الحال مع بقية السكان، إذ إن معظمهم مطالبون بسداد ‬15 ألف درهم سنوياً، في حين يفترض ألا تتجاوز الفاتورة الشهرية للتبريد ‬400 درهم شهرياً، وهذه المشكلة تتطلب حلاً عادلاً».

ولفت إلى أن «المالك كان يهدد بقطع التكييف عن الشقق، التي لا يسدد سكانها قسطاً من المبلغ المحدد لثلاثة أشهر، وعليه دفع بعض السكان أجزاء منها، خوفاً من قطع التكييف عن شققهم، خصوصاً في أشهر الصيف».

وأكد جهاد قنواتي، أبلغتنا إدارة البرج منذ بداية توقيعنا على عقود الإيجار، بأن هناك عداداً خاصاً في كل شقة، يحسب فقط قيمة التبريد المرتبط بأجهزة مياه على سطح البرج، إضافة إلى قيمة الفاتورة المقررة من قبل هيئة الكهرباء والمياه، لكن فوجئت بأن قيمة فاتورة تبريد شقتي مرتفعة، لذا رفضت السداد على أمل أن تتدخل الجهات المعنية لحل المشكلة.

وأوضح مدير برج الراحة، محمد شطناوي «بدأنا تأجير الشقق منذ أبريل الماضي، وقدمنا للمستأجرين أسعاراً مميزة ومخفضة، على أساس أن يلتزم كل مستأجر بدفع ما يترتب عليه من فواتير التبريد، وفق عداد خاص به موجود في شقته، وذلك وفق ما هو موضح في عقد الإيجار فضلاً عن تعهد موقع من كل مستأجر، وشرحنا التفاصيل لكل مستأجر قبل أن يوقع على عقد الإيجار».

وأضاف «سددنا حتى الآن مليوناً و‬600 ألف درهم بدل فواتير التكييف، وعندما طالبنا السكان بالدفع رفضوا سداد التزاماتهم وفق ما هو مثبت في العقود والتعهدات، ومع ذلك عقدنا معهم اجتماعات نوضح لهم كل التفاصيل، ومازالوا مصرين على عدم الدفع، على الرغم من خفض وتقسيط المبلغ».

ولفت إلى أن «البرج مكون من ‬45 طابقاً، ويضـم ‬188 شقة، وإيجار الشقة مع التبريد يخـتلف عن إيجارها من دونه، ونحن ملتزمون بتسعيرة هيئة الكهرباء في الشارقة ببيع الكيلوواط الواحد بـ‬35 فلساً، والمسألة ليست ربحية قطعياً».

طباعة