‬4 مرضى في «لطيفة» يعجزون عن سداد ‬69 ألف درهم

يعجز أربعة مرضى في مستشفى لطيفة في دبي عن سداد نفقات علاجهم البالغة ‬68 ألفاً و‬840 درهماً، نظراً للظروف المعيشية الصعبة التي يمرون بها، إذ تعاني مريضة نزيفاً حاداً وجلطات متكررة وفشلاً كلوياً، إضافة إلى مضاعفات خطرة، نتيجة لوجود حمل غير طبيعي ملتصق في جروح عملية قيصرية، ويصارع المريض الثاني مرضاً جينياً وراثياً منذ الولادة، ما سبب له ضموراً في الدماغ، إضافة إلى ضعف في النظر، فيما تعاني المريضة الثالثة (طفلة) مرض السكري في الدم منذ عامها الأول، وتحتاج إلى حقن أنسولين وإجراء فحوص دورية، أما الأخير (طفل) فقد سبب له مرض جيني وراثي منذ الولادة اضطرابات في النخاع وتضخماً في الطحال والكبد، وصعوبة في التنفس، وناشدت أسر المرضى الأربعة أهل الخير مد يد العون لهم لسداد نفقات علاج ذويها.

وتفصيلاً، تروي المريضة (أم محمد ـ فلسطينية)، تبلغ من العمر ‬38 عاماً، قصتها مع المرض قائلةً «أعاني مضاعفات خطرة ونزيفاً حاداً وجلطات متكررة وفشلاً كلوياً، نتيجة حمل غير طبيعي ملتصق في جروح عمليات قيصرية أجريت لي سابقاً، إذ أدخلت على إثرها إلى قسم العناية المركزة في مستشفى لطيفة لمدة ثلاثة أسابيع، وبلغت كلفة العلاج ‬40 ألف درهم، ولم أستطع سداد المبلغ، كون زوجي عاطلاً عن العمل، وأعمل في جهة خاصة، وأنفق من راتبي ‬70 ألف درهم سنوياً لسداد رسوم أبنائي الدراسية، والباقي لسداد الأقساط البنكية ومصروفات الحياة ومتطلباتها.

ويصارع طفل يمني يبلغ من العمر عامين مرضاً جينياً وراثياً منذ الولادة، سبب له ضموراً في الدماغ، إضافة إلى ضعف في النظر، وعدم القدرة على التركيز، وارتخاء في العضلات، وسبق أن أدخله والده مستشفى لطيفة، وتبين بعد معاينة الأطباء له أنه في حاجة إلى فحوص خارج الدولة، تبلغ كلفتها ‬15 ألف درهم، وهذا المبلغ فوق طاقة أسرته المالية المتواضعة، إذ يعمل والده في جهة خاصة براتب ‬4000 درهم، ينفق منه ‬2000 درهم شهرياً لسداد إيجار المسكن، والباقي لمصروفات الحياة ومتطلباتها، وناشد الأب أهل الخير مساعدته على سداد كلفة العلاج.

والطفلة الثالثة تبلغ من العمر أربع سنوات، تعاني مرض السكري في الدم منذ أن كان عمرها عاماً واحداً، وقال والدها (أبورانيا) إنه سبق أن أدخلها مستشفى لطيفة، وخضعت للعلاج والفحوص، إضافة إلى حاجتها إلى حقن أنسولين، وبلغت كلفة علاجها ‬2000 درهم، لكنه لم يتمكن من سداد المبلغ، إذ يعمل في جهة خاصة براتب ‬5000 درهم، يدفع منه ‬2000 درهم لسداد إيجار المسكن شهرياً، و‬24 ألف درهم سنوياً لرسوم أبنائه الدراسية، و‬1000 درهم شهرياً لسداد الأقساط البنكية، والباقي لمصروفات الحياة، وناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على توفير كلفة علاجها في المستشفى.

وتواجه أسرة سورية معاناة نتيجة إصابة طفلها (قيس)، البالغ من العمر ‬11 شهرا، بمرض جيني وراثي منذ الولادة، سبب له اضطرابات في النخاع، وتضخماً في الطحال والكبد، وصعوبة في التنفس، وسبق أن أدخله والده قسم الاطفال في مستشفى لطيفة، وبلغت كلفة علاجه والاقامة والتحاليل والفحوص ‬11 ألفاً و‬840 درهماً، ولم يستطع سداد المبلغ، إذ يعمل في جهة خاصة براتب ‬5500 درهم، ينفق منه ‬10 آلاف درهم سنوياً لسداد إيجار المسكن، والباقي لدفع الأقساط البنكية ومصروفات الحياة، وناشد الأب أهل الخير مساعدته على علاج طفله.

طباعة