رسائل

جهاز طبي

أقيم في دبي، لديّ ثلاثة أطفال، من بينهم طفل عمره ست سنوات، يعاني مرضاً وراثياً جينياً منذ الولادة، ما أدى إلى إصابته بارتخاء في العضلات وعدم القدرة على السير، وسبق لي أن أدخلته مستشفى الوصل في دبي، وبعد معاينة الاطباء له تبين أنه بحاجة إلى جهاز يساعده على الوقوف وتقويه العضلات، وتبلغ كلفته 11 ألفاً و800 درهم، وهذا المبلغ فوق طاقتي المالية، إذ أعمل في جهة حكومية في الشارقة براتب 6000 درهم، أدفع منه 1800 درهم شهرياً لإيجار السكن، والبقية لنفقات البيت، إضافة إلى مصاريف ابني المعاق، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في توفير جهاز طبي لطفلي المريض.

(ح.ح)

 

 


علاج

أنا فلسطينية، أقيم في العين، لديّ طفلة تبلغ من العمر ثمانية أشهر، تعاني مرضاً جينياً منذ الولادة، وكانت تتلقى العلاج في مستشفى توام في العين عن طريق برنامج الاعفاء من الرسوم العلاجية، وتم إيقاف الاعفاء منذ أربعة أشهر، وحالياً تتطلب إعادة دخولها في البرنامج استخراج إقامة لها، إضافة إلى استخراج بطاقة الهوية لها ولأفراد أسرتي البالغ عددهم ستة أفراد، وتكلفني البطاقات 2400 درهم، إضافة إلى الرسوم العلاجية التي تتطلب مبالغ كبيرة في حال عدم دخولها في برنامج الاعفاء، ولكن ظروفي المالية المتواضعة لا تسمح بذلك، كون زوجي عاطلاً عن العمل منذ ستة أشهر، ونعيش على المساعدات من فاعلي الخير وبعض الجمعيات الخيرية، الذين تكفلوا بسداد الإيجار والرسوم الدراسية، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي في علاج طفلتي واستخراج بطاقات الهوية.

(ر.ر)

 

 


نزيف

أنا باكستاني، أقيم في دبي، لدي سبعة أبناء، من بينهم طفلان (10 سنوات وأربع سنوات) يعانيان مرض النزيف الداخلي (الهيموفيليا)، وسبق لي أن أدخلتهما مستشفى الوصل، وتبين بعد المعاينة الطبية أنهما بحاجة إلى إبر لإيقاف النزيف مدى الحياة، وقدّر مبلغ العلاج في الوقت الحالي بـ5000 درهم لكل منهما، وهذا المبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، إذ أعمل في جهة خاصة براتب 5000 درهم، وأسكن في بيت إيجاره 48 ألف درهم سنوياً، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في تكاليف العلاج.

(أسدالله)

 

 


وظيفة

أنا مواطنة من الفجيرة، عمري 27 عاماً، حاصلة على بكالوريوس في تقنيات التعليم من جامعة عجمان، إضافة إلى دورات عدة في خدمة العملاء والعلاقات العامة، وشهادة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ICDL)، وطرقت أبواباً عدة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة، ولكن لم أوفق في العثور على وظيفة استطيع من خلالها أن أعيل نفسي وأكوّن مستقبلي، إذ إنني عائل الاسرة الوحيد، ووالدي متقاعد ولا يكفي راتبه لتغطية مصاريف الحياة، لذا اناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في العثور على وظيفة.

(م.ر)

طباعة