رسائل

الوظيفة

أنا مواطنة من العين، أبلغ 25 عاماً، لدي ثلاثة أبناء، أبحث عن عمل منذ سنة، وقد طرقت أبواباً عدة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة في العين، ولكن بلا جدوى، علماً أنني أحمل شهادة الثانوية العامة، وأجيد استخدام الكمبيوتر.

والمشكلة أنني بحاجة ماسة إلى وظيفة أستطيع من خلالها أن أعيل نفسي وأسرتي، إذ يتقاضى زوجي، وهو موظف في إحدى الجهات الحكومية، 19 ألف درهم شهرياً، يذهب منه 10 آلاف درهم لمستلزمات بنكية، والبقية للمصروفات والاحتياجات الأخرى.

لذا، أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة في أبوظبي والعين مساعدتي في العثور على وظيفة.

(أم خلفان)

 

 


رسوم دراسية

أنا فلسطينية، أقيم في الشارقة، مشكلتي في الرسوم الدراسية، إذ تطالبني إدارة المدرسة التي يدرس فيها أبنائي بسداد متأخرات مالية تبلغ 30 ألف درهم.

وقد أرسلت لي الإدارة خطاباً تطالبني فيه بتسديد هذا المبلغ أو إيقاف أبنائي عن الدراسة. ولكن ظروفي المالية السيئة لا تسمح لي بذلك، فمصدر دخلنا الوحيد هو راتب زوجي الذي يعمل في إحدى الجهات الخاصة بـ7000 درهم، وابني يعمل براتب 4000 درهم، ندفع منها فواتير علاج زوجي، وإيجار السكن 32 ألف درهم سنوياً، وجزء منه للمستلزمات البنكية.

أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتنا في الرسوم الدراسية حتى يتمكن أبنائي من مواصلة دراستهم.

(أم محمد)

 

 


إيجار

أنا مواطنة مطلقة من الفجيرة، عمري 24 عاماً، لدي طفلان، ومصدر دخلي من المعونة التي أحصل عليها من وزارة الشؤون الاجتماعية، وقدرها 4400 درهم.

ومشكلتي أن طليقي غير ملتزم بالنفقة الشهرية، ما أسهم في تراكم الدفعات الايجارية المترتبة علي منذ ستة شهور، حتى بلغت 13 ألف درهم. وظروفي المالية لا تسمح لي بسداد هذا المبلغ. حاولت جاهدة البحث عن وظيفة، ولكن لم أوفق في ذلك، ولا أعرف ما العمل.

أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على سداد المتأخرات الإيجارية.

(ز.ع)

 

 


أنا وولدي

أنا مواطنة من دبي، مطلقة، وأبلغ 41 عاماً، لدي ابن وحيد، وأحمل شهادة الثانوية العامة، وأجيد الطباعة باللغتين العربية والإنجليزية.

طرقت أبواباً عدة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة، ولكنني لم أجد رداً. والمشكلة أن ظروفي المعيشية تزداد صعوبة يوماً بعد الآخر، والمصروفات تزداد، في حين أن مصدر دخلي الوحيد هو المعونة التي أحصل عليها من وزارة الشؤون الاجتماعية، وقدرها 4400 درهم.

(ن.م)

طباعة