«الطرق»: رصف المنطقة مشمول بخطة الهيئـة للعام الجاري

سكان في «الورقاء» يــطالبون بسفلتة الشوارع وإنارتها

الطرق الرملية تسبب إثارة الغبــــــــــــــــــــــــــــــــــــار على المنازل. الإمارات اليوم

اشتكى سكان في عدد من الأحياء التابعة لمنطقة الورقاء في دبي، من الطرق الرملية المنتشرة فيها، وافتقارها إلى خدمات أساسية، لاسيما أعمدة الإنارة، مطالبين هيئة الطرق والمواصلات بتحسين مستوى الخدمات في المنطقة، والإسراع بسفلتة شوارعها.

كما أعربوا عن استيائهم من استمرار تردي هذه الشوارع، الأمر الذي أثر في سلامة مركباتهم، الى جانب معاناتهم من الغبار والعتمة الحالكة في الليل.

في المقابل، اكتفى مدير إدارة الطرق التابعة للهيئة نبيل محمد صالح، برد مقتضب مكتوب قال فيه إنه «سيتم رصف وإنارة منطقة الورقاء، وفقاً لخطة الهيئة المعتمدة خلال العام الجاري، وحسب توافر الموارد المالية».

وتفصيلاً، قال أحد سكان منطقة «الورقاء2» ويُدعى ناصر الزاهد، ويسكن في المنطقة منذ خمس سنوات، إنه يعاني وجيرانه مشكلتين أساسيتين هما: شوارع المنطقة التي هي عبارة عن حصى ورمال، وافتقارها إلى الإضاءة، إلى جانب معاناة السكان من الازدحام الشديد الذي يشهده شارع طرابلس، لاسيما في أوقات الذروة.

وتابع: «يقوم بعض سائقي المركبات باستخدام الطريق الجانبي أو السير على الخط الأصفر في محاولاتهم للخروج من المنطقة». وأضاف الزاهد أن المنطقة تضم مجمعاً لمدارس وكلية هندية، الأمر الذي تسبب في ازدحامها، متسائلاً: كيف تم السماح ببناء مثل هذه المرافق في منطقة سكنية؟.

وقال إسماعيل محمد، وهو يسكن في المنطقة منذ أربع سنوات، إن مركبته تضررت من الطرق غير المسفلتة، ومن غياب الإضاءة فيها.

وطالب بتحسين مستوى الخدمات في المنطقة، التي تفتقر إلى متنزهات ومرافق للأسر.

وحول الازدحام في شارع طرابلس قال محمد، إنه بات مشهداً مألوفاً أن ترى طوابير طويلة من المركبات تحاول الخروج من المنطقة، وطالب بتوفير دوريات شرطة في الشارع لتقليل الحوادث نتيجة ضيق الشارع وارتكاب الكثير من السائقين مخالفات. وأعرب المواطن أبوخليفة، الذي يسكن حديثاً في «الورقاء 2» عن أمله في تطوير المنطقة وتحسين مستوى خدماتها، خصوصاً الشوارع غير المسفلتة «لأنها عبارة عن حصى ورمل، ومع سقوط المطر تسوء حالتها، وفي الصيف يعاني السكان الغبار». ودعا الى انارة المنطقة، وشرح انه يضطر لاستخدام شارع طرابلس، تجنباً للازدحام والحوادث المرورية المتكررة ، خصوصاً في أوقات الذروة.

وأكد المواطن أبومحمد وهو من سكان «الورقاء 3» أن المنطقة تحتاج إلى رصف شوارعها الداخلية بالأسفلت، بدلاً من الحصى الذي تسبب في أضرار بالغة لمركبات السكان.

وأضاف أنه لم يتواصل مع هيئة الطرق والمواصلات، ولم يقدم شكوى حول شوارع المنطقة، لكنه يتمنى أن تحل مشكلة المنطقة بأسرع وقت ممكن.

وأشار أبوأحمد وهو يسكن منطقة «الورقاء 3» منذ سنتين، إلى أن منزله يقع على الشارع، وأنه لا توجد لديه أية مشكلات، لكنه يضطر أحياناً الى استخدام الطرق الأخرى التي يستخدمها جيرانه وأقرباؤه الذين تقع منازلهم داخل المنطقه، ويعاني كما يعانون الرمل والحصى المتناثر على طرقات المنطقة.

وأضاف أن سكان المنطقه يخشون استخدام شارع طرابلس لكثرة الحوادث والمخالفات التي ترتكب فيه، لكنهم مضطرون لاستخدامه.

وقال المواطن أبوفاطمة وهو من سكان «الورقاء 4» إنه يواجه صعوبة عند خروجه من منطقته متوجهاً إلى الشارع الرئيس، إذ إن الشوارع الداخلية في المنطقة غير مسفلتة، وتلحق الأذى بمركبته، مناشداً هيئة الطرق والمواصلات في دبي بالإسراع في تركيب أعمدة الإنارة في المنطقة.

طباعة