استجابة

المبلـغ المتبقي

ساعد متبرعون المواطن (أبوعلي) على سداد المبلغ المتبقي من ديونه.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين والجهات المعنية، لإنهاء إجراءات خروجه من السجن.

كما أعرب متبرعون عن رغبتهم في مساعدته على تجاوز ظروفه الحالية، بعد خروجه من السجن.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، أمس، شكوى من زوجته (أم علي)، شرحت فيها قصة معاناته، بسبب عدم قدرته على سداد المبلغ المتبقي عليه من قضية مالية، وصدور حكم بسجنه.

و(أم علي) مواطنة من دبي، لديها خمسة أبناء، سجن زوجها في السجن المركزي، في العوير، منذ سبعة أشهر بسبب قضية مالية، إذ تعين عليه تسديد 245 ألف درهم، وقد سدد منها 237 ألفا، وتبقى 8000 درهم، ولكن ظروفه لم تسمح له بتأمين هذا المبلغ.

ولم تجد (أم علي) من يمدّ يد العون لزوجها، علما بأنه كان يعمل في أحد الفنادق في دبي براتب 6000 درهم، ولكن راتبه أوقف أخيرا بسبب تغيبه عن العمل، نتيجة دخوله السجن.

طباعة