وزير النقل الأنغولي: مشاركتنا في المعرض العالمي لها أهمية خاصة

أنغولا تضيء على جاذبية قطاع واعد في «إكسبو»

صورة

أكّد وزير النقل الأنغولي، ريكاردو دي إبريو، أن العلاقات بين بلاده ودولة الإمارات تتطوّر بشكل جيد للغاية، وتتطلع باستمرار إلى زيادة مستوى التعاون في مختلف المجالات، بما فيها القطاعات الاقتصادية والاستثمارية، مشيراً إلى أن حجم التجارة بين البلدين يشهد نمواً متواصلاً لتتخطى حاجز المليار دولار، وأيضاً الاستثمارات الحالية للشركات الإماراتية في السوق الأنغولية.

وأضاف إبريو لـ«الإمارات اليوم»، على هامش مشاركة بلاده في فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، أن «أنغولا تتطلع، خلال الفترة المقبلة، إلى زيادة أنشطة الشركات الإماراتية، إذ إن جزءاً كبيراً من الاستثمارات الإماراتية تتركز في القطاع اللوجستي، خصوصاً مجموعة (دي بي وورلد)»، مضيفاً: «ناقشنا مع الإدارة العليا في (دي بي وورلد)، خلال زيارتنا الأخيرة إمكانية التوسّع إلى مناطق في أنغولا خلال الفترة المقبلة».

وبين أن الاستثمارات الحالية لـ«دي بي وورلد» في ميناء لواندا تبلغ نحو 200 مليون دولار، لافتاً إلى أن القطاع اللوجستي في أنغولا يتمتع بجاذبية كبيرة، نظراً إلى المزايا التي يتيحها أمام الشركات الراغبة في الاستثمار، وهناك فرص أخرى في المجال ذاته في موانئ أخرى بأنغولا.

تعزيز الفرص

وكشف الوزير الأنغولي أن «دي بي وورلد» تشارك حالياً في مناقصة تتعلق بتطوير ممر «لوبيتو»، وهو عبارة عن مشروع لبنية تحتية تدمج ميناء لوبيتو والسكة الحديدية التي تسمح بنقل البضائع بين أنغولا وأسواق جنوب إفريقيا، موضحاً أن «المشروع يستهدف تعزيز الفرص التجارية، وتسهيل نقل البضائع بين أجزاء واسعة في المنطقة، ومن المتوقع أن يتم الإعلان الشركة الفائزة بالمناقصة في منتصف يناير 2022».

وتابع: «وقّعنا أيضاً مذكرات تفاهم خلال زيارتنا إلى دولة الإمارات، جزء منها يتعلق بتطوير القطاع اللوجستي، واكتشاف المزيد من الفرص في هذا المجال الحيوي، إذ إن البلدين يتطلعان لاستكشاف المزيد من الفرص الاستثمارية في مجالات عدة».

وقال: «في عام 2020 وافقت أنغولا على الخطة الرئيسة لقطاع النقل، التي تركز على محورين، الأول: الاستفادة من الموقع الجغرافي لكي تكون مركزاً لوجستياً مهماً في وسط وجنوب إفريقيا، والثاني: معالجة مسألة التنقل الحضري، ونتواصل مع الجانب الإماراتي، في إطار العمل على المحور الأول، وهو الاستفادة من الموقع الجغرافي وتحويل أنغولا إلى محطة إقليمية كبيرة في المنطقة».

وأكمل: «مشاركتنا في (إكسبو 2020 دبي) لها أهمية خاصة، فالمعرض حدث عالمي يتيح الفرصة لجميع الدول المشاركة والزوّار التواصل في إطار مشاركة المعرفة والثقافة، فضلاً عن عقد الشراكات والأعمال، ولذا حرصت أنغولا بشكل كبير على وجودها في المعرض».

جذور الشعب

يقع جناح أنغولا في منطقة «التنقل» بـ«إكسبو 2020 دبي»، ويستكشف تاريخ الدولة الإفريقية المرتبط بالتراث الثقافي الأصيل «لشعب تشوكوي».

وحافظ سكان «تشوكوي» الأصليون على جذورهم الثقافية، من خلال الرسومات المصنوعة من حبات الرمال المرسومة على شكل حلقات متكررة بصورة خلابة، والتي تجسّد رموزهم الكتابية «إيدوغرام»، اللغة الخاصة بأنغولا، باستخدام حبوب الرمال التي تم توارثها عبر الأجيال.

ويرفع الجناح، الذي استلهم تصميمه من فن الرسم بالرمال، شعار «الارتباط بالتقاليد بهدف الابتكار»، حيث تؤكد معروضات الجناح إمكانية الاستعانة بالحكم التقليدية بطرق مبتكرة، من أجل إعادة التفكير في المشكلات المحلية والعالمية، كما يعمل على إحياء فن سرد القصص.

ميناء لواندا

وقّعت مجموعة «دي بي وورلد»، المزوّد العالمي للحلول اللوجستية الذكية المتكاملة، في بداية العام الجاري، عقد امتياز لمدة 20 عاماً مع حكومة أنغولا لتشغيل محطة حاويات متعددة الأغراض في ميناء لواندا، أكبر موانئ أنغولا.

ويتمتع ميناء لواندا، الذي يُعدّ أكبر موانئ أنغولا، بموقع استراتيجي متميز، إذ يقع داخل أحد الخلجان الطبيعية في العاصمة لواندا، ما يجعله محطة لا غنى عنها للسفن العابرة على طول الساحل الغربي لإفريقيا، ويمكنه من الاستفادة من التدفق التجاري من وإلى الدول المجاورة في المنطقة، لتكون المحطة، مع الاستثمارات التي ستضخها موانئ دبي العالمية، الأكبر حجماً في أنغولا.

ووفقاً لصندوق النقد الدولي، فإن تأثير جائحة «كوفيد-19» في الاقتصاد الأنغولي بدأ بالتراجع وسط ارتفاع أسعار النفط وإجراءات الاحتواء الأقل اضطراباً، مشيراً إلى أن انتعاش النمو غير النفطي، ومن المتوقع أن يتحول النمو الإجمالي في أنغولا إلى مستوى إيجابي في عام 2022، وأن يصل إلى نحو 4% على المدى المتوسط، مدعوماً بتنفيذ الإصلاحات الهيكلية المخطط لها لتعزيز النمو.

وذكر الصندوق في مراجعة له لأداء اقتصاد أنغولا، خلال ديسمبر الجاري، أن سياسات البنك المركزي في خطط ميزانية 2022 سيدعم التراجع السريع في نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي.

200 مليون دولار، الاستثمارات الحالية لـ«دي بي وورلد» في ميناء لواندا.

 

ريكاردو دي ابريو:

• «العلاقات بين بلادنا ودولة الإمارات تتطوّر بشكل جيد للغاية، ونتطلع باستمرار إلى زيادة مستوى التعاون في مختلف المجالات».

• «الحدث العالمي يتيح الفرصة لجميع الدول والزوّار التواصل، في إطار مشاركة المعرفة والثقافة، فضلاً عن عقد الشراكات».

 

طباعة